آلاف الكوريين في سول يطالبون باستقالة الرئيسة   
السبت 1438/2/4 هـ - الموافق 5/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:39 (مكة المكرمة)، 16:39 (غرينتش)
تظاهر عشرات الآلاف في عاصمة كوريا الجنوبية سول اليوم السبت للمطالبة باستقالة رئيسة البلاد "باك غن هي"، على خلفية الاشتباه بسماحها لصديقة لها بالتدخل في شؤون الدولة.

وتجمع نحو أربعين ألف شخص في مركز المدينة لمطالبة الرئيسة بالاستقالة، وتتحدث وسائل إعلام محلية عن الاشتباه في تدخل صديقة عائلة الرئيسة، وتدعى "تشوي سون-سيل"، في شؤون الدولة، والاستيلاء على تبرعات قدمتها شركات لمؤسسات غير ربحية.

وتأتي المظاهرة بعد يوم من اعتذار الرئيسة في كلمة بثها التليفزيون، اعترفت خلالها أنها لم تتعامل بحذر مع صديقتها منذ أربعين عاما، وأبدت استعدادها للإدلاء بإفادتها للنيابة العامة في فضيحة الفساد هذه، رغم الحصانة التي تتمتع بها بوصفها رئيسة.

وكانت السلطات في كوريا الجنوبية اعتقلت في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي "تشوي سون سيل"، ابنة زعيم طائفة دينية، إضافة إلى اثنين من مساعدي الرئيسة السابقين، لاتهامهم بممارسة ضغوط على شركات لمنح مؤسستين تديرهما "تشوي" مبالغ تقدر بنحو سبعين مليون دولار.

كما تشتبه النيابة العامة في تلقي "تشوي" معلومات حكومية سرية، من مختلف المستويات، وبشكل مستمر، من ضمنها معلومات حول أسماء مقترحة للتعيين كوزراء، وقرارات سياسية.

وشهدت العاصمة ومدن كورية أخرى عدة مظاهرات أصغر حجما في الأسابيع القليلة الماضية، خرجت احتجاجا على ممارسات الرئيسة.

من جهته، طالب الحزب الديمقراطي -حزب المعارضة الرئيسية في كوريا الجنوبية- بتغييرات جوهرية، وحذّر من أنه إذا لم تحدث هذه التغييرات فسيشن تحركا لدفع الرئيسة لمغادرة الحكم.

وكانت الرئيسة "باك غن هي" فازت بمنصب الرئاسة في انتخابات عام 2013، لتصبح أول رئيسة تحكم البلاد، وبقي 15 شهرا لفترتها، التي تمتد خمس سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة