رفض فلسطيني للإفراج عن الأسير الإسرائيلي دون مقابل   
الثلاثاء 1427/6/22 هـ - الموافق 18/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:31 (مكة المكرمة)، 22:31 (غرينتش)

جلعاد شليط الأسير الإسرائيلي لدى الفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)
عوض الرجوب-الضفة الغربية
أظهر استطلاع حديث للرأي العام أجري في الأراضي الفلسطيني أن الغالبية الساحقة لا تؤيد الإفراج عن الأسير الإسرائيلي الموجود في غزة منذ نحو ثلاثة أسابيع دون مقابل.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي (PCPO) خلال الفترة بين 4 و7 يوليو/ تموز الجاري وشملت 1050 شخصا وتلقت الجزيرة نت نسخة منه أن 96.3% ممن شملهم الاستطلاع يؤيدون حل قضية الأسير الإسرائيلي بمقابل.

وأيد فقط 2.9% من الذين شملهم الاستطلاع في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية حل قضيته دون مقابل، وحدد 47.2% من المستطلعين أن يكون المقابل هو الإفراج عن الأسيرات والأطفال.

وأوضح مدير المركز معد الاستطلاع الدكتور نبيل كوكالي أن نتائج الدراسة تشير إلى أن الجمهور الفلسطيني يرغب بالإفادة من قضية الأسير الإسرائيلي لاستبداله بأسرى فلسطينيين، بعدما فشلت كل الجهود السابقة واتفاقيات السلام من أجل إطلاق سراحهم.

وأظهر الاستطلاع قبول نحو النصف بحلول جزئية لقضية الأسرى، فقد أيد نحو 18.4% منهم الإفراج عن 1000 أسير عربي أو فلسطيني، مقابل إطلاق الأسير الإسرائيلي، فيما أيد 17.6% منهم وقف العمليات العسكرية ضد الفلسطينيين، وأيد 8.9% الإفراج عن النواب والوزراء الذين تم اعتقالهم في الأزمة الراهنة، و3.3% أيدوا تعويض الفلسطينيين عن الخسائر التي لحقت بهم مقابل الأسير الإسرائيلي.

حكومة وطنية
في موضوع آخر أعرب 48.6% من المستطلعين عن اعتقادهم بأن تشكيل حكومة وحدة وطنية سيؤدي لإنهاء حالة الحصار الاقتصادي والمالي المفروضين على الحكومة، فيما رأى 24.8% أن الحل يكمن في الاعتراف بدولة إسرائيل، ورأى 13.8% أن وقف إطلاق الصواريخ هو الحل، و10.2% رأوا أن الحل هو إنهاء أزمة الأسير الإسرائيلي.

وعارض 74.9% من الجمهور الفلسطيني استقالة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على ضوء الأحداث الجارية حاليا في قطاع غزة، في حين أيد ذلك 22.5%، وتردد 2.6% عن إجابة هذا السؤال.

وعارض 58.5% منهم استقالة رئيس الوزراء الفلسطيني وأعضاء حكومته على خلفية الأحداث الجارية حاليا في قطاع غزة، في حين أيد الاستقالة 38.2%، وامتنع 3.3% عن إجابة هذا السؤال.

وأيد بنسب متفاوتة نحو 65% استئناف المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل حول عملية السلام، فيما عارض ذلك نحو 34% حسب ما ورد في الاستطلاع.
ـــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة