تأجيل إعلان حكومة ساحل العاج   
الاثنين 1431/3/2 هـ - الموافق 15/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:27 (مكة المكرمة)، 3:27 (غرينتش)

المعارضة تتهم غباغبو بالمماطلة لتأجيل الانتخابات حتى يظل في السلطة (رويترز-أرشيف)

قال مساعد بارز لرئيس الوزراء بساحل العاج الأحد إن رئيس الوزراء غيوم سورو لن يشكل حكومة جديدة اليوم الاثنين كما كان مطلوبا منه، بعد أن حل الرئيس لوران غباغبو الحكومة واللجنة الانتخابية، ما يثير مخاوف لدى المواطنين من تجدد العنف، خاصة بعد إعلان أحزاب معارضة أنها لم تعد تعترف بغباغبو رئيسا للبلاد.

وقال المصدر الذي رفض ذكر اسمه إن تلبية طلب غباغبو بتشكيل الحكومة يوم الاثنين غير مرجحة، وأضاف "لا أعرف متى سيكون رئيس الوزراء جاهزا، لكن ذلك لن يكون يوم الاثنين ولا الثلاثاء".

وقد أعلن غباغبو حل الحكومة وحل اللجنة الانتخابية الجمعة الماضي بعد خلاف مع اللجنة حول تسجيل الناخبين، في خطوة يعتقد أنها ستدخل البلد في أزمة عميقة، ومن المؤكد أنها ستؤدي إلى تأجيل الانتخابات المقررة في مارس/آذار.

واتهم غباغبو رئيس اللجنة الانتخابية روبير مامبي الذي ينتمي لحزب معارض بالسعي لإضافة 429 ألف اسم لسجل الناخبين دون التحقق من هوياتهم، لزيادة أعداد ناخبي المعارضة.

وقال غباغبو إنه طلب من سورو اقتراح لجنة انتخابية جديدة بحلول الجمعة، ولكن تشكيل هذه اللجنة، حتى لو تمكن سورو من الوفاء بها في المهلة، قد يستغرق وقتا، لأن تشكيل اللجنة يحتاج إلى موافقة جميع الأطراف.

الشرطة العاجية تواجه مظاهرات دعت لها المعارضة في وقت سابق (الفرنسية-أرشيف)
مخاوف من العنف

ويخشى كثير من سكان ساحل العاج من وقوع أعمال عنف هذا الأسبوع، بعد أن قالت أحزاب معارضة إنها لم تعد تعترف بغباغبو رئيسا للبلاد ودعت أنصارها للنزول إلى الشوارع للاحتجاج.

ويتهم زعماء معارضون الرئيس غباغبو بأنه يختلق عقبات لعرقلة العملية من أجل البقاء في السلطة، وهو ما ينفيه غباغبو.

وقد بدأ بعض المواطنين في ساحل العاج يعتقدون أن الانتخابات لن تجري أبدا، بعد سنوات من التأجيل بسبب الخلافات بين الساسة.

وتشتد الحاجة إلى تلك الانتخابات التي تأجلت مرارا منذ العام 2005 في ساحل العاج، لإنهاء سنوات من الاضطرابات السياسية بعد حرب العامين 2002 و2003 التي أدت إلى تقسيم أكبر منتج للكاكاو في العالم إلى قسمين.

وكان اتفاق سلام بين الأطراف بساحل العاج قد وقع عام 2007 في بوركينا فاسو لتمهيد الطريق أمام إجراء الانتخابات وإعادة توحيد البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة