FBI يعترف بانتهاك ضوابط جمع المعلومات بحرب الإرهاب   
الأحد 1428/2/22 هـ - الموافق 11/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)
رئيس مكتب الـFBI في مؤتمره اليوم الجمعة في واشنطن (الفرنسية)
اعترف مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي بوجود مواطن ضعف أدت لوقوع انتهاكات فيما يتعلق بإجراءات الحماية القانونية أثناء مراقبة المكتب للهواتف والأعمال والتعاملات المالية في إطار ما سمي بالحرب على الإرهاب.
 
ويأتي اعتراف مدير المكتب روبرت ميلر بعد صدور تقرير بتفويض من الكونغرس سجل أخطاء عند إصدار ما يسمى "بخطابات الأمن القومي".
 
 وتسمح الخطابات للمكتب بتجنب اتخاذ الإجراءات الضرورية المعتادة  للشرطة بالحصول على موافقة من القضاء أو على أمر قضائي قبل جمع الأدلة.
 
ويحتدم الجدل حاليا على أحكام قانون باتريوت الأميركي حيث يرى المنتقدون أنه ينتهك الحريات المدنية والخاصة.
 
ويمنح القانون لعملاء مكتب التحقيقات الاتحادي سلطات لم يسبق لها مثيل للحصول على معلومات خاصة دون الحصول على موافقة قضائية.
 
وصدر قانون باتريوت آكت في خضم حالة من الغضب عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 على واشنطن ونيويورك.
 
وحسب صحيفة نيويورك تايمز فإنه قبل 2001 لم تصدر خطابات الأمن القومي إلا في قضايا التجسس والإرهاب التي يشتبه في تورط عملاء قوى أجنبية فيها.
 
وقال تقرير المفتش العام إنه لم يعثر على أي حالة أسيء فيها استغلال السلطة عن عمد غير أنه أكد غياب بعض الضوابط لعملية جمع المعلومات أوعدم وضع ضوابط بديلة لضوابط ألغيت في كثير من الاحيان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة