الحركة الشعبية تؤكد صعوبة المحادثات السودانية   
السبت 1424/10/27 هـ - الموافق 20/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقاء سابق بين طه وقرنق لبحث المسائل العالقة في عملية السلام بنيروبي (الفرنسية - أرشيف)
قال عضو بوفد المتمردين بجنوب السودان إن المفاوضات مع حكومة الخرطوم في كينيا لم تتوصل بعد لاتفاق بشأن المشكلة الرئيسية المتعلقة باقتسام عائدات النفط إلا أن الفجوة تضيق بين الجانبين.

وأكد عضو وفد الحركة مالك حقار أن الحكومة السودانية وافقت على إعطاء الجنوب نسبة 17% من عوائد البترول بعد أن كانت قد تمسكت بنسبة 5% فقط، علما بأن الحركة تطالب بـ 60%.

وقد أعلن مسؤول في الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) أن "المفاوضات في شبه مأزق بشأن نسبة العوائد النفطية التي ستتقاسمها الحكومة مع المتمردين.

وكان الوسيط الكيني الرئيسي لازارو سومبيو أوضح في وقت سابق من صباح أمس بمنتجع نيفاشا قرب نيروبي حيث تجري المحادثات، أن الطرفين يبذلان جهودا من أجل التوصل إلى اتفاق حول تقاسم الثروة.

وأبدى الطرفان خلال الأشهر القليلة الماضية تفاؤلا كبيرا إزاء التوصل إلى اتفاق سلام برعاية إيغاد بحلول نهاية السنة الجارية لوضع حد لحرب أهلية دامت عشرين عاما.

وتم التوصل خلال جولة سابقة إلى اتفاق حول الأمن أثناء الفترة الانتقالية التي ستستمر ست سنوات وسيحظى خلالها الجنوب بحكم ذاتي يقرر بعدها بموجب استفتاء البقاء ضمن السودان أو الانفصال عنه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة