واشنطن بوست: أميركا غير متأكدة من قتلها بلمختار   
الخميس 10/5/1437 هـ - الموافق 18/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:58 (مكة المكرمة)، 15:58 (غرينتش)

أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى إن أميركا سبق أن استهدفت بالقصف في ليبيا أمير تنظيم "جماعة المرابطون" في شمال مالي -التابعة لتنظيم القاعدة- الجزائري المختار بلمختار، لكنها الآن ليست متأكدة من مقتله في تلك العملية.

وأضافت أن "المسلح الأسطوري" بلمختار استعصى على القبض لأكثر من عشر سنوات في شمال أفريقيا والساحل، وأنه تحدى تقارير سبق أن تحدثت عن مقتله، وأنه واصل حملته المتمثلة في القيام بعمليات الاختطاف وشن الهجمات التي ينفذها مسلحون تابعون له.

وقالت إن قوات أميركية سرية خاصة مكلفة بمطاردة تنظيم القاعدة سبق أن أعلنت منتصف العام الماضي أنها رصدته بينما كان يتجه إلى مزرعة خارج مدينة أجدابيا شرقي ليبيا، حيث كانت مجموعة من المسلحين تتجمع لعقد اجتماع.

وأشارت إلى أن مسؤولين أميركيين كانوا في حالة تأهب قصوى لعدة أيام، لكن بلمختار ورفاقه كانوا يتخذون احتياطات كبيرة تتمثل في تجنب استخدام الاتصالات الإلكترونية والتغطية على تحركاتهم.

قصف
لكن مقاتلتين من طراز أف15 كانتا تحلقان في المنطقة رصدتا أحدهم فأطلقتا عدة قنابل من زنة 226 كيلوغرام، مما أسفر عن تدمير المزرعة ومقتل خمسة مسلحين على أقل تقدير.

وأضافت الصحيفة أن ثمانية أشهر مضت، لكن الجيش ووكالات الاستخبارات الأميركية لا تزال غير متأكدة من أن بلمختار لقي حتفه في تلك العملية.

وأشارت إلى أن النقاش الذي تلى العملية يبين مدى التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة أثناء شنها هجمات في مناطق ليس لها فيها سوى وجود عسكري صغير، مثل ليبيا وسوريا واليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة