عشرات القتلى والمفقودين بالصين جراء إعصار كايمي وتوابعه   
الخميس 2/7/1427 هـ - الموافق 27/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:14 (مكة المكرمة)، 20:14 (غرينتش)

قوة كايمي تتراجع لعاصفة استوائية (رويترز-أرشيف)
تسببت الفيضانات والانهيارات الأرضية وغيرها من الكوارث التي صاحبت الإعصار كايمي في جنوبي الصين بمقتل ما لا يقل عن 25 شخصا وأصبح أكثر من 50 شخصا في عداد المفقودين.

وتراجعت قوة كايمي لعاصفة استوائية بعد أن اجتاح الساحل الجنوبي الغربي للصين الثلاثاء الماضي، لكن الأمطار المصاحبة غمرت ما لا يقل عن أربعة أقاليم لا تزال ترزح تحت وطأة الأضرار التي خلفتها العاصفة الاستوائية بيليس التي قتلت أكثر من 600 شخص.

وقتل ستة أشخاص عندما غمرت مياه الفيضانات ثكنة عسكرية في إقليم جيانغ شي، وأمر الرئيس هو جينتاو ببذل أقصى الجهود للبحث عن 38 مفقودا من الضباط والجنود وغيرهم. ولاقت فتاتان حتفهما في إقليم غواندونغ الجنوبي بعد انهيار أرضي أصاب منزلهما، وقد حدث ذلك مساء الأربعاء بينما كان الضحايا نائمين على الأرجح.

وقتل 17 شخصا معظمهم بسبب السيول بالمنطقة الجنوبية الجبلية من إقليم جيانغ شي واعتبر 15 في عداد المفقودين فيما سدت الطرق وقطعت الكهرباء والاتصالات ببعض المناطق.

وقال مسؤول بالمكتب الإقليمي لمواجهة السيول إنه تم الإبلاغ عن معظم الوفيات من مقاطعة شانجيو التي عانت أيضا من انهيار الكثير من المنازل بسبب الأنهار والسدود التي تفيض بالمياه لمستويات تبعث على القلق.

ويوزع عمال الإغاثة البطاطين والملابس والمواد الغذائية على نحو 12 ألفا من سكان القرى الذين تم إجلاؤهم بالمقاطعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة