إريتريا تنفي تورطها في المعارك شرقي السودان   
السبت 1423/7/28 هـ - الموافق 5/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسياس أفورقي
نفت إريتريا تورطها في المعارك التي وقعت الخميس الماضي في شرق السودان حسبما ورد في اتهام حكومة الخرطوم، وقالت إنها مستعدة لاستقبال لجنة تحقيق للتأكد من هذا الأمر.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية "جانا" عن الرئيس الإريتري أسياس أفورقي قوله في اتصال هاتفي مع الزعيم الليبي معمر القذافي إن "هذه المعلومات غير صحيحة وإريتريا لا علاقة لها بما حصل في السودان".

وبحسب الوكالة فإن الخرطوم طلبت من الزعيم الليبي إرسال لجنة تحقيق بوصفه رئيس مجموعة دول الساحل والصحراء "كوميسا" التي تضم 18 دولة أفريقية من بينها السودان وإريتريا. وقد أعلن أفورقي من جهته استعداد بلاده للموافقة على استقبال هذه اللجنة.

وكانت الخرطوم قد اتهمت أمس الجمعة أسمرا بأنها تقف وراء الهجوم الذي قام به المتمردون الخميس الماضي في شرق السودان.

وقدم وزير الدفاع السوداني اللواء بكري حسن صالح إلى الرئيس عمر البشير وعدد من الوزراء أثناء اجتماع استثنائي عرضا بشأن "العدوان الإريتري" كما أعلن المتحدث الرئاسي عباس إبراهيم نور. وكان المتحدث يشير إلى الهجوم الذي شنه المتمردون السودانيون أول أمس الخميس على منطقة بولاية كسلا شرق البلاد قرب الحدود مع إريتريا.

وقال وزير الدفاع السوداني إن "الآليات الثقيلة والمدفعية التي استخدمت بكثافة تؤكد أن العدوان إريتري بالكامل وأن الحركة (الجيش الشعبي لتحرير السودان) لا تملك مثل هذه الإمكانات والأسلحة، ولا تستطيع القيام بعدوانها في مناطق لا ماء ولا غذاء فيها ما لم يكن هناك دعم إريتري بالكامل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة