سخرية الأردنيين من العاصفة "هدى" تشعل تويتر   
الجمعة 19/3/1436 هـ - الموافق 9/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:25 (مكة المكرمة)، 17:25 (غرينتش)

الجزيرة نت-عمان

تسببت العاصفة الثلجية العنيفة "هدى" التي لا تزال تؤثر على الأردن والمنطقة في إشعال مواقع التواصل الاجتماعي -خاصة تويتر- الذي مثّل حاضنة للعديد من الوسوم (الهاشتاغ) التي أطلقها أردنيون، عبروا فيها عن سخريتهم بعد أن عزلت العاصفة مناطق في العاصمة عمان والأطراف.

وحظي وسم "#عاصفة_هدى" بنسبة تداول كبيرة بين المغردين الأردنيين، الذين أقعدتهم العاصفة منذ الأربعاء الماضي بمنازلهم، فواجهوها بابتكار أنواع مختلفة من الطرائف التي عبرت عن واقعهم، ولم تقتصر المشاركات على التغريدات، بل تعدتها إلى المشاركة بنشر الصور والكاريكاتير.

وظل الوسم المذكور الأعلى تداولا بين الأردنيين حتى مساء اليوم، إذ احتوى على 237 ألف تغريدة.
ومما زاد حجم متابعته قيام حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم بكتابة تغريدة تتضمن اسم الوسم ذاته، أعاد تغريدها من جديد (ريتويت) قرابة مليوني مغرد.

وقد دشن الأردنيون وسوما أخرى في العاصمة حملت أسماء عديدة مثل #العاصفة_هدى، و#العاصفة_الثلجية، و#محمد_الشاكر، والأخير وسم أطلقه محبو المتنبئ الجوي الشهير بالأردن الشاب محمد الشاكر.

كاريكاتير للرسام أسامة حجاج تداولته مواقع التواصل الاجتماعي (ناشطون)

صور ساخرة
وأظهرت الوسوم عشرات الصور التي أظهرت منسوبا عاليا من السخرية جراء الآثار التي أحدثها المنخفض.

وأظهرت إحدى الصور شخصا سمينا يغط في نوم على كومة دولارات، كُتب فوقها "هذا حال أصحاب المخابز"، في إشارة إلى كميات الخبز الكبيرة التي تزود بها الأردنيون قبيل وخلال العاصفة.

وأظهرت صورة أخرى صبية تضع اللمسات الأخيرة على وجهها، وإلى جوارها شخص يقوم بتصفيف شعرها، وقد كُتب فوق هذه الصورة "هدى تستعد لزيارة الأردنيين".

كما أظهرت صورة ثالثة رجلا ثلجيا يلبس فوق رأسه غطاء الرأس الأردني، ويحمل مسبحة كُتب عليها "أنا زوج هدى بورجيكم".

وانتشرت صورة رابعة لبطاقة الأحوال المدنية الأردنية أظهرت في خاناتها "الاسم: هدى، الأب والجد: عاصف ثلجي، مكان وتاريخ الولادة: وسط البلد/القطب الجنوبي".

تغريدات
وكتب المغرد ثامر الشرايعة "طيب إحنا سمينا العاصفة باسم هدى، لكن ليش ما سمينا موجة الصقيع والانجماد.. يلا نسميها".

وعبرت هيفاء النبهاني بسخرية عن استيائها من توقيت العاصفة، وقالت "لو أن العاصفة هدى إجت يوم سبت، كان عطلنا أيام أكثر.. الله يسامحها، ضروري تيجي بآخر الأسبوع؟!"

المغرد أنس المنشد كتب "صباح الخير.. أنا رايح أستأجر جرافة"، في إشارة ساخرة إلى عجز الأجهزة الرسمية عن فتح العديد من الطرق.

أما المغردة علا حداد فانتقدت بأسلوب فكاهي السلوك الشرائي غير المعتاد للأردنيين، الذي سبق العاصفة، وكتبت "الواحد لو فتح سوبر ماركت وقت الثلج بطلع أرباح عن السنة كلها!"

ولم تقتصر التعليقات الساخرة على العامة، إذ رُصدت تعليقات مماثلة لشخصيات مشهورة عبرت عن رأيها في المنخفض.

وكتب رسام الكاريكاتير الشهير عمر العبداللات "بدأت كتابة رواية عنوانها: من أجل رغيف خبز، من وحي الإقبال الكبير على المخابز قبل المنخفض".

النسور نال الحظ الأوفر من النقد الساخر بمواقع التواصل الاجتماعي (الجزيرة نت)

الأوفر حظا
وقد نالت التغريدات من المؤسسات الحكومية المختلفة، ونال رئيس الوزراء عبد الله النسور النصيب الأوفر من النقد الساخر.

وكتب أحد المغردين "عبد الله النسور يعرب عن ندمه لتعطيل أهل الزرقاء". وهي محافظة كان حظها قليلا من تساقط الثلوج.

ونشر مغرد آخر صورة للنسور كُتب فوقها "أشعر بالندم لتخفيض أسعار المحروقات والغاز قبل المنخفض".

ورغم التناول الساخر لمشاهد العاصفة، فإن متخصصين نظروا إليه بشكل أكثر عمقا وتحليلا.
عبير أبو طوق رئيسة قسم الإعلام المجتمعي في قناة رؤيا المحلية اعتبرت أن مواقع التواصل الاجتماعي "باتت الملاذ الأكثر تأثيرا وتفاعلا بالنسبة للأردنيين".

وقالت للجزيرة نت "العديد من الأردنيين عبروا عن واقعهم الصعب اليوم بأسلوب ساخر لكنه لاذع، والكثير منهم وجدوا في مواقع التواصل مكانا مناسبا لنقد الأجهزة الرسمية وتصحيح مسارها".

لكن أبو طوق رأت أن النقد الساخر الذي شنّه المغردون ضد الحكومة وطريقتها في مواجهة العاصفة هدى "كان أقل بكثير مقارنة مع النقد الذي وجه لها في العاصفة السابقة أليكسا، وربما يرجع ذلك إلى أن الاستعدادات الرسمية للتعامل مع هذا المنخفض كانت أفضل قياسا بالعام الماضي والذي سبقه".

وأضافت "قلة النقد الموجه للحكومة هذه المرة، مفاده أن النقد الذي شهدته وسائل التواصل في أوقات سابقة كان له دور فاعل في تقويم الأداء الحكومي، وأن الأداء الرسمي -ولو جاء في حده الأدنى- يعني هامشا أقل من السخرية ضد الجهات الرسمية".

وخلصت أبو طوق إلى القول إن تفاعل الناس بهذا الشكل على مواقع التواصل "يؤكد ارتفاع منسوب الطرافة لدى الأردنيين، وربما يأتي من باب المثل الشعبي القائل "إن كثرت همومك غنيلها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة