إيران تقر بشرائها مكونات نووية من وسطاء   
الأحد 1425/1/1 هـ - الموافق 22/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آصفي: أبلغنا الوكالة الدولية بعملية الشراء في الوقت المقرر (رويترز)
أكدت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الأحد مجددا أنها كشفت للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن كافة المعلومات المتعلقة بشرائها مكونات نووية حساسة من السوق السوداء.

وقال حميد رضا آصفي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي "اشترينا أشياء من وسطاء"، غير أنه أضاف أن إيران لم تكن تعلم المصدر أو البلد الذي جاءت منه تلك المكونات، مشيرا إلى أنهم أبلغوا الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعملية الشراء هذه.

وجاءت تصريحات آصفي في أعقاب تقرير أصدرته الشرطة الماليزية الجمعة وجاء فيه أن الخبير النووي الباكستاني عبد القدير خان باع قطعا من أجهزة طرد مركزي إلى إيران في منتصف التسعينيات.

لكن دبلوماسيين غربيين في فيينا يقولون إن إيران قدمت للوكالة أسماء وسطاء أوروبيين وستة علماء باكستانيين ساعدوها في الحصول على التكنولوجيا النووية.

ودافعت الجمهورية الإسلامية عن استعانتها بوسطاء وقالت إنها كانت تحاول فقط تجنب العقوبات الأميركية والمضي في سعيها لتوليد الطاقة النووية وتخفيف اعتمادها على احتياطيها من النفط والغاز.

ويقول دبلوماسيون إن الوكالة عثرت في إيران على أجزاء يمكن استخدامها في وحدات متقدمة من أجهزة الطرد المركزي تعرف باسم B2 لإنتاج اليورانيوم المخصب.

واعترفت إيران في أواخر العام الماضي بالتستر على بحوث نووية حساسة لمدة 18 عاما ووافقت على إجراء عمليات تفتيش مفاجئة لمنشآتها النووية.

ومن المتوقع أن تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع القادم تقريرا عن عمليات التفتيش التي أجرتها في إيران. وقال دبلوماسيون في فيينا إن التقرير سيتناول بالتفصيل استمرار إيران في إخفاء معدات مرتبطة بالأسلحة النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة