بنغلاديش تعتقل ثلاثة يشتبه بتورطهم في تفجير كنيسة   
الاثنين 1422/3/13 هـ - الموافق 4/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الشرطة البنغالية أنها اعتقلت ثلاثة أشخاص يشتبه بتورطهم في تفجير قنبلة في كنيسة أثناء قداس الأحد بجنوب غرب البلاد أسفر عن مقتل عشرة أشخاص وجرح 26 آخرين.

وقالت إن الأشخاص الثلاثة ينتمون إلى إحدى الأقليات المسيحية التي تقطن قرية بانيارتشار التي تبعد نحو 230 كلم من العاصمة داكا حيث وقع الانفجار في كنيسة غاليلبار الكاثوليكية.

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الحادث الذي يعد الأول من نوعه الذي يستهدف كنيسة في بلاد يشكل المسلمون غالبية سكانها.

وقد أسفر الحادث عن مقتل تسعة أشخاص بعد الانفجار مباشرة، وتوفي شخص آخر في المستشفى في وقت لاحق. وقالت الشرطة إن عدد الضحايا يمكن أن يرتفع لأن العديد من المصابين الذين يتلقون العلاج في المستشفى في حالة خطرة.

وكشفت الشرطة عن أسماء المعتقلين الثلاثة وهم ميلتون بوراي وليتون بوراي وروبن بوراي، لكنها امتنعت عن الإدلاء بالمزيد من التفاصيل.

وكانت رئيسة الوزراء حسينة واجد قد أدانت هذا الانفجار وأمرت بإجراء تحقيق فوري في الحادث وإرسال خبراء مفرقعات من الجيش إلى المنطقة الواقعة قرب مسقط رأسها في غوبالغونغ.


ارتفاع عدد ضحايا غرق عبارة مكتظة بالركاب في بنغلاديش إلى 40 قتيلا بعد انتشال 20 جثة أخرى
يذكر أن المسيحيين يشكلون نسبة 1% من سكان بنغلاديش البالغ عددهم 130 مليون نسمة، في حين يشكل المسلمون نسبة 88% منهم والهندوس 10% والبقية من أقليات وطوائف مختلفة.

وفي سياق آخر قالت الشرطة اليوم إن عدد ضحايا غرق عبارة مكتظة بالركاب في بنغلاديش ارتفع إلى 40 قتيلا بعد انتشال 20 جثة أخرى.

وغرقت العبارة الصغيرة وعلى متنها 200 شخص يوم الجمعة الماضي في قناة تربط بين جزيرة ساندويب في خليج البنغال والجزء الرئيسي من البلاد. وذكرت الشرطة أن مصير عدد آخر مازال غير معروف وأن جهود البحث مازالت مستمرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة