اتهامات للشرطة والمليشيات بانتهاكات في الفلوجة وكربلاء   
الجمعة 27/8/1437 هـ - الموافق 3/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 3:07 (مكة المكرمة)، 0:07 (غرينتش)

قال رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري إن هناك تجاوزات ارتكبها أفراد في الشرطة الاتحادية بحق أهالي الفلوجة. كما عبّر نواب سنة في البرلمان عن قلقهم من البعد الطائفي لمعارك الفلوجة، واتهموا مليشيات الحشد الشعبي باختطاف أكثر من ألف نازح.

وأكد الجبوري أن أفرادا في الشرطة الاتحادية و"بعض المتطوعين" ارتكبوا تجاوزات أدت إلى انتهاكات بحق المدنيين في الفلوجة، داعيا إلى الحفاظ على حياتهم.

وحث الجبوري رئيس الوزراء حيدر العبادي على تعقب التجاوزات ومعالجتها حفاظا على ما وصفها بالانتصارات المتحققة.

وفي هذا السياق، عبر نواب سنة في البرلمان عن قلقهم من البعد الطائفي لعملية استعادة الفلوجة وتحولها من عملية تحرير إلى عملية انتقام، واتهموا الشرطة الاتحادية بالمسؤولية عن اختفاء تسعين مدنيا في الكرمة، مؤكدين في الوقت نفسه أنها مليشيا بلباس الشرطة.

كما اتهم النواب مليشيات الحشد باختطاف نحو 1200 رجل من نازحي الأنبار في منطقة بحيرة الرزازة قرب الرحالية غرب الفلوجة قبل نحو ثلاثة أشهر، وطالبوا العبادي بالإيفاء بوعوده والتدخل لمعرفة مصير المعتقلين وإيقاف الممارسات ذات البعد الطائفي.

وقال عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف الوطنية عبد الكريم العبطان الجبوري للجزيرة إن النواب يحملون العبادي المسؤولية الكاملة عن أرواح السكان وأرواح كل المعتقلين الذين يعتقلون بدون أوامر قضائية، متحدثا عن قصف عشوائي تتعرض له الفلوجة.

وقالت مصادر في محافظة الأنبار إن شرطة محافظة كربلاء اعتقلت في بلدة الرحالية خلال اليومين الماضيين أكثر من ثمانين شخصا، أغلبهم من النازحين عن محافظة الأنبار، بينما قالت مصادر في شرطة كربلاء إن هؤلاء اعتقلوا بعد ورود معلومات استخباراتية تفيد بتعاونهم مع تنظيم الدولة الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة