البابا يعد بمعاقبة المتورطين بالفضائح   
الخميس 9/5/1431 هـ - الموافق 22/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:10 (مكة المكرمة)، 1:10 (غرينتش)

البابا قال إنه يقاسم الضحايا تأثرهم ومعاناتهم (الفرنسية)

وعد بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر في خطابه الأسبوعي بأن تتخذ الكنيسة الكاثوليكية إجراءات ضد المتورطين في فضائح التحرش الجنسي ضد الأطفال.

وذكر بلقائه الأحد الماضي في مالطا مع أشخاص قالوا إنهم تعرضوا لانتهاكات جنسية من قبل كهنة، "قاسمتهم معاناتهم، وبتأثر صليت معهم، وطمأنتهم بأن الكنيسة ستتخذ إجراءات في هذا الموضوع".

غير أن مجموعة أميركية تمثل عددا من الضحايا انتقدت تصريحات البابا وقالت إنها مجرد "وعود كلامية"، وأضافت أنه قريبا سيصدر أيضا "وعودا مكتوبة"، لكنها أكدت أن "أيا من هذه الوعود لن يكون له تأثير".

وكان البابا خلال زيارته لمالطا التقى عددا ممن تعرضوا للاستغلال الجنسي من طرف كهنة مسيحيين، وأعرب لهم عن مشاعر "العار والأسف".

وجاء في بيان من الفاتيكان أن البابا "أكد لهم أن الكنيسة عملت وسوف تستمر في عمل كل ما في وسعها للتحقيق في هذه الاتهامات وتقديم المتورطين للعدالة".

وأضاف البيان أن البابا عبر عن تأثره العميق بالروايات التي سردتها مجموعة صغيرة تمثل الضحايا، وعبر عن العار والأسف لما قاسوه وعائلاتهم من آلام، كما وعد بتنفيذ تدابير فعالة تهدف إلى حماية الصغار في المستقبل.

ولدى توجهه إلى مالطا تحدث البابا في مقابلة نادرة مع الصحفيين الذين رافقوه على الطائرة من روما إلى فاليتا، وقال إن الكنيسة "جريحة بسبب ذنوبنا"، لكنه لم يشر صراحة إلى الفضائح التي شهدتها الولايات المتحدة وبعض دول أوروبا.

وفي وقت لاحق قال المتحدث باسم الفاتيكان إن البابا كان يشير إلى الحالات الكثيرة للانتهاك الجنسي لأطفال من جانب قساوسة في العقود الماضية والتي سلطت عليها الأضواء مؤخرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة