المقاومة تسيطر على المسراخ وتتقدم نحو صنعاء   
الخميس 1437/5/11 هـ - الموافق 18/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)
سيطرت المقاومة الشعبية والجيش الوطني باليمن على مركز مديرية المسراخ في تعز بعد مواجهات عنيفة مع مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. كما تقدمت قوات الجيش والمقاومة نحو مواقع جديدة بمديرية نهم الواقعة على بعد 40 كيلو مترا إلى الشرق من العاصمة صنعاء.

وبهذا التطور يكون الجيش الوطني والمقاومة الشعبية قد أمّنا بشكل كامل خط نجد-قسيم الذي يعتبر الشريان الوحيد الرابط بين تعز وعدن. وكان الحوثيون قد سيطروا على هذا الخط في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتقع المسراخ جنوب مدينة تعز التي تسيطر عليها القوات الحكومية ويحاصرها الحوثيون وحلفاؤهم منذ أشهر، حيث يقيم فيها مئات الآلاف من السكان في ظروف صعبة.

وتأتي السيطرة على المسراخ في سياق الهجوم الذي بدأته القوات الحكومية والمقاومة المدعومة من التحالف العربي، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لفك الحصار عن تعز واستعادة المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في المحافظة.

وبعد عشرة أشهر من المعارك المحتدمة، سجلت جبهات القتال في عموم تعز انفراجا حقيقيا لصالح المقاومة والجيش الوطني، حيث استعادت المقاومة مواقع مهمة في حيفان جنوب شرقي تعز، كما سيطرت على مواقع أخرى في منطقة العصيفرة شمالي المدينة.

كما هاجم رجال المقاومة تجمعات لمليشيا الحوثي وصالح في محيط القصر الجمهوري شرقي تعز، مما أسفر عن مقتل العشرات.

في المقابل، تواصل القصف المدفعي من جانب الحوثيين مستهدفا الأحياء الآهلة بالمدنيين في تعز، حيث أفادت مصادر طبية بمقتل وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال، في قصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الكاتيوشا على أحياء سكنية وسط المدينة.

video


نحو صنعاء
من ناحية أخرى، قال عضو المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في صنعاء عبد الكريم ثعيل إن قوات الجيش والمقاومة الشعبية تقدمت نحو مواقع جديدة بمديرية نهم (40 كيلومترا شرق صنعاء).

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن ثعيل قوله اليوم الخميس إن قوات الجيش والمقاومة تقدمت في محيط منطقة مسورة غرب فرضة نهم وفي محيط منطقة محلي جنوب الفرضة، وكبدت مليشيا الحوثيين والقوات الموالية لصالح عشرات القتلى والجرحى بينما فر معظمهم من ثلاث "تباب" في منطقتي محلي ومسورة وأطراف منطقة ملح.

وأشار إلى أن قوات الجيش والمقاومة سيطرت كذلك على "تبه" وعتاد للحوثيين وقوات صالح بمنطقة المشجح بمحافظة مأرب ( 173 كيلومترا شمال شرق صنعاء) عقب مواجهات محدودة بين الطرفين أسفرت عن مقتل نحو 10 من الحوثيين وقوات صالح.

وناشد ثعيل الهلال الأحمر والمنظمات الحقوقية والإغاثية سرعة انتشال عشرات الجثث في المناطق التي حررتها المقاومة والجيش في مديرية نهم، معتبرا أن تحرير صنعاء "مجرد وقت وترتيب وإعداد نهائي فقط".

وسيطر الجيش الوطني والمقاومة خلال الأسابيع الماضية على عدة مواقع في فرضة ومديرية نهم، في طريقهم نحو العاصمة صنعاء لتحريرها من قبضة الحوثيين وقوات صالح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة