سلطات جاكرتا تعتقل مشتبها به في تفجيرات بالي (للتجربة)   
الأربعاء 1423/8/10 هـ - الموافق 16/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اثار الدمار في مكان التفجيرات

رفض مسئول امني في بالي ان ينفي او يؤكد تورط احد اعضاء سلاح الجو الاندونيسي في انفجارات الملهى الليلي والذي وقع نهاية الاسبوع الماضي واودى بحيات 180 شخص معضمهم من الاجانب.

وقد ذكر قائد شرطة بالي السيد/بودي ستياوان "سوف اعطي هذة المعلومات للمحققين" عندما سؤل عن هذا الموضوع.

وقد ذكرت صحيفة الواشنطن بوست -نقلا عن احد المصادر الامنية رفض ذكر اسمة - ان الشرطة قد اعتقلت احد المشتبة بهمز وهو عضو سابق في الجويه الاندونيسيه وقد تدرب صنع المتفجرات خلال خدمته العسكريه الا انه لم يتوصل التحقيق عما اذا كان هناك اطراف اخرى تقف وراءه حتى الان.

وقد زعمت الواشنطن بوست ان الامن الاندونيسي قد حصل على تقرير توقع حدوث تفجيرات من تدبير اسلامين متشددين في 60 موقع داخل اندونيسيا الا انه لم يتوقع حدوثها في جزيره بالي السياحيه ولم تؤكد السلطات الاندونيسيه مثل هذا التقرير.

رجال الشرطه والبحث عن الدلائل
هذا وقد شكك وزير الداخليه الاندونيسي من وجود احتمال تدبير هذا الانفجار من قبل شبكه القاعده وقد القى الرئيس الامريكي جورج بوش وحكومات غربيه المسئوليه على تنضيم القاعدة واسامه بن لادن اواحد اتباعها في اندونيسيا بالتورط في هذه الاعمال. وقد اتهمت الجماعه الاسلاميه وقائدها ابوبكر بشير بوجود روابط قويه بينها وبين القاعدة الا ان ابوبكر بشير ادان هذه التفجيرات ونفى وجود اي ادله تدينه اوجماعته.

ويذكر ان الانفجار وقع نتيجه قنبله صنعت من مادة السي فور العسكريه شديده الانفجار والتي دمرت نادي ساري الليلي والواقع في منتجع كوتا المعروف برواده من السياح الاجانب.

من جانب اخر لقد شكلت قوة امنيه دوليه من اندونيسيا واستراليا وبريطانيا والمانيا واليابان والولايات المتحدة لكي تتعقب منفذي انفجار بالي واعتقالم.

وقد اعلن بومبانغ كيسوو -الامين العام لمجلس الوزراء الاندونيسي- اليوم بان اندونيسيا بصدد اعداد قانون لمكافحه الارهاب باسرع وقت ممكن واضاف بان القانون يهدف لاعطاء رؤيه واضحه للتعامل مع الارهاب وسينفذ بصورة مباشره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة