مقتل ثمانية سريلانكيين في تفجير سوق   
الأربعاء 1427/3/14 هـ - الموافق 12/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:36 (مكة المكرمة)، 14:36 (غرينتش)

تصاعد أعمال العنف يهدد بانهيار محادثات السلام بين الحكومة والمتمردين (الفرنسية-أرشيف)

قتل ستة مدنيين وجنديان وجرح عشرة على الأقل في تجفير سوق في ميناء ترينكومالي الواقع في شمال شرق سريلانكا، في تصعيد للعنف مما يهدد بانهيار محادثات السلام المزمعة هذا الشهر.

وقالت الشرطة السريلانكية إن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة ثبتت بدراجة هوائية، وإن عددا من المتاجر الموجودة في المنطقة اشتعلت فيها النيران ولحقت بها أضرار بالغة. ولم تعرف بعد الجهة المسؤولة عن التفجير.

وجاء الانفجار قبيل احتفالات رأس السنة التي يحييها السنهاليون والتاميل يومي الخميس والجمعة.

وفي سياق متصل، أفادت الشرطة أن مهاجمين يشتبه بأنهم من متمردي التاميل نصبوا كمينا بلغم أرضي لشاحنة للشرطة اليوم فقتلوا ضابطين وأصابوا اثنين آخرين في منطقة قريبة من ميناء ترينكومالي.

ومن المعتقد أيضا أن متمردي التاميل كانوا وراء هجومين آخرين مماثلين وقعا في شمال وشرق سريلانكا منذ يوم الاثنين استهدف أحدهما حافلة للقوات البحرية قرب ترينكومالي وقتل فيه 11 بحارا وأصيب مواطنان بريطانيان تصادف مرورهما في الموقع.

وكان مسؤولون بالجيش قد صرحوا الاثنين بأن أشخاصا يشتبه بأنهم من متمردي التاميل فجروا لغما بشمال سريلانكا ما أدى لمقتل خمسة جنود واثنين من المدنيين في هجوم استهدف مركبة عسكرية بمنطقة ميروسافيل في إقليم تشافاكاتشيري الواقع على بعد 360 كيلومترا شمال العاصمة كولومبو.

ويخشى دبلوماسيون أن يخرج العنف عن السيطرة ويؤثر على عقد محادثات السلام المقررة الأسبوع القادم في جنيف ويشعل فتيل الحرب الأهلية في الجزيرة التي استمرت عقدين.

ولم يعلن المتمردون حتى الآن عما إذا كانوا سيحضرون المحادثات في جنيف الرامية لإيجاد حل سياسي للصراع العرقي الممتد منذ نحو 22 عاما والذي أسفر عن سقوط نحو 70 ألف قتيل. ومن المقرر أن تعقد المحادثات في الفترة من 19 إلى 21 أبريل/نيسان الجاري.

ومن المنتظر أن يجتمع رئيس البعثة الدولية التي تراقب الهدنة التي بدأ سريانها عام 2002 مع المتمردين اليوم الأربعاء لمناقشة الهجمات وعما إذا كان متمردو التاميل مسوؤلين عنها.

وقتل أكثر من 64 ألف شخص من القوات الحكومية والمدنيين من جهة ومتمردي التاميل الذين يقاتلون من أجل وطن مستقل في شمال وشرق سريلانكا من جهة أخرى.

وانضمت كندا يوم الاثنين إلى بريطانيا والولايات المتحدة في وضع الجبهة ضمن قائمة من تصنفهم بـ"المنظمات الإرهابية" مع تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة