أردوغان: الأوضاع بسوريا تتجه لمحوها من الخريطة   
الجمعة 3/10/1437 هـ - الموافق 8/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:19 (مكة المكرمة)، 20:19 (غرينتش)
حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن الأوضاع في سوريا تتجه نحو محوها من الخريطة والتاريخ، بسبب الحرب المستمرة فيها منذ نحو ستة أعوام.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي عقده بمطار أتاتورك الدولي في إسطنبول قبيل توجهه إلى وارسو للمشاركة في قمة حلف شمال الأطلسي "من غير الممكن غض الطرف عن إزالة بلد مثل سوريا له تاريخه وموقعه، هناك حرب دائرة منذ ستة أعوام، وهناك ستمئة ألف إنسان تقريبا قتلوا خلال هذه الأعوام الستة".

وأضاف أن "الأوضاع في سوريا تتجه نحو إزالة هذا البلد من الخريطة ومن التاريخ، ومن غير الممكن غض الطرف عن محو دولة تستند إلى عصور تاريخية".

وبشأن قمة الناتو أكد أردوغان أن انعقادها يأتي في توقيت حساس للغاية على سياق التطورات الإقليمية والعالمية، وقال إن أزمة اللاجئين وحركات الهجرة تؤثر على العالم بأسره، وإن طبيعة مفهوم التهديد الأمني تشهد تغييرا مهما، مضيفا أنه "ينبغي على حلف شمال الأطلسي أن يكون أكثر فاعلية ويحدّث نفسه أمام هذه التهديدات الجديدة خلال هذه المرحلة".

واعتبر الرئيس التركي أن الأمن الدولي أصبح أكثر هشاشة عقب الهجمات التي شهدتها إسطنبول والعراق والسعودية خلال الأسابيع الماضية، مؤكدا أن المشكلة لها أبعاد عالمية جعلت كل البلدان والمناطق تحت تأثيرها.

وتابع "لا يمكن استثناء أي دولة خلال هذه المرحلة بغض النظر عن موقعها ودرجة تقدمها، وهذا ما كشفت عنه الأعمال الإرهابية التي تعرضت لها فرنسا وبلجيكا وتونس ومصر والولايات المتحدة".

وطالب أردوغان الحلف ببذل جهود أكبر لمواجهة التطورات التي تؤثر على أمن تركيا بشكل سلبي، مشيرا إلى أن القمة ستتناول مواضيع تتعلق بتعزيز هيكلية الدفاع والردع للحلف. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة