مجلس إستراتيجي بين مصر وتركيا   
السبت 1432/8/2 هـ - الموافق 2/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)

وزير الخارجية المصري (يمين) في المؤتمر الصحفي مع نظيره التركي (الأوروبية)

أعلن وزير الخارجية المصري محمد العرابي السبت أنه سيتم خلال الزيارة المقبلة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى مصر الشهر الجاري الإعلان عن تأسيس مجلس أعلى إستراتيجي مصري تركي للتنسيق والتعاون في كل المجالات.

وأوضح العرابي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو عقب مباحثاتهما بالقاهرة، أن أوغلو التقى رئيس الوزراء عصام شرف، حيث تم بحث الترتيبات الخاصة بزيارة أردوغان لمصر.

وأشار إلى أن لقاءه مع أوغلو جاء في إطار الحوار الإستراتيجي الذي يتم سنويا بين مصر وتركيا وفي إطار الإعداد لزيارة أردوغان للقاهرة يوم 21 يوليو/تموز الحالي.

من جانبه قال أوغلو إن زيارته لمصر جاءت لهدفين، أولهما الإعداد لزيارة أردوغان المقبلة لمصر، وهي أول زيارة خارجية له بعد الانتخابات في تركيا، والثاني إجراء مباحثات مع نظيره المصري، مشيرا إلى أنه أول ضيف أجنبي يلتقيه العرابي في مصر بعد توليه منصبه، مما يعكس مدى عمق العلاقات بين البلدين.

وأضاف أوغلو أنه أجرى مشاورات هامة مع كل من شرف والعرابي بشأن مستقبل العلاقات الثنائية، حيث تم الاتفاق على عقد اجتماع للمجلس الأعلى الإستراتيجي بين البلدين الذي سيشارك فيه كل الوزراء المختصين لبحث جميع أوجه العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية وكذلك قطاعات الطاقة والبترول والتعليم لوضع آلية إستراتيجية بشأن كل هذه القضايا.

وذكر أن زيارته شملت التشاور بشأن عدد من الموضوعات الإقليمية، مشيرا في هذا الصدد إلى الاجتماع الذي سيعقد في 15 يوليو/تموز الجاري في تركيا لبحث الأوضاع في ليبيا.

وأوضح أن الأحداث في المنطقة تتطلب المزيد من التشاور والتنسيق، مما جعله حريصا على القيام بجولة إقليمية بدأت بمصر تليها زيارة إلى ليبيا ودول أخرى بالمنطقة للتشاور حول الموضوعات الإقليمية.

وكان العرابي بحث مع أوغلو تطورات الأوضاع الراهنة في عدد من الدول العربية، خاصة سوريا.

يشار إلى أن وزير الخارجية التركي يقوم بجولة في المنطقة، تشمل بالإضافة إلى مصر وليبيا كلا من تونس والسعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة