بوتفليقة يعلن الأمازيغية لغة وطنية في الجزائر   
الثلاثاء 27/12/1422 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آلاف البربر يشتركون في تظاهرة بمنطقة القبائل شرقي العاصمة الجزائر (أرشيف)
أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أن الأمازيغية لغة السكان البربر ستصبح لغة وطنية في الجزائر. وقال بوتفليقة في خطاب ألقاه اليوم إنه سيعدل الدستور لينص على ذلك. ويعد الاعتراف بالأمازيغية من أهم مطالب حركة احتجاج البربر التي أسفرت عن سقوط حوالي 60 قتيلا وحوالي 2000 جريح العام الماضي في منطقة القبائل خلال ثلاثة أشهر من الاضطرابات.

وقال الرئيس الجزائري في خطابه إنه قرر "بكل حرية وكل قناعة إدراج الأمازيغية في الدستور كلغة وطنية لخدمة البلاد والمصلحة الوطنية". وحاليا تعتبر العربية اللغة الرسمية الوحيدة في الجزائر.

عبد العزيز بوتفليقة
ويتحدث باللغة الأمازيغية أو "تمازيغت" التي تجمع عدة لهجات محلية مجموعات متنوعة من السكان في العديد من مناطق الجزائر.

ويتحدث بالأمازيغية -إضافة إلى سكان منطقة القبائل- السكان الشاوية في منطقة الأوراس جنوب شرق الجزائر، وبني مزاد في غرداية على بعد 500 كلم جنوب الجزائر العاصمة، والطوارق في أقصى جنوب الصحراء وفي الشنوة على بعد 90 كلم غرب العاصمة قرب شرشال.

كما يتحدث بها سكان جيوب أخرى مثل الندرومة في أقصى الغرب. وتقول تنسيقية العروش في منطقة القبائل التي تقود حركة احتجاج البربر إن هذه الاضطرابات أوقعت 107 قتلى و6000 جريح خلال ثلاثة أشهر من الاضطرابات بين أبريل/نيسان ويوليو/تموز 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة