إنذار كاذب وراء إعلان خطف الطائرة الهندية   
الخميس 1422/7/17 هـ - الموافق 4/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الأمن الهندي متأهبة خارج مطار نيودلهي
أعلن وزير الطيران المدني الهندي شاه نواز حسين أنه سيأمر بفتح تحقيق بشأن ما حدث على متن الطائرة التي أشيع أنها تعرضت للخطف. وانتقد الوزير ما حدث من "بلبلة" بين أفراد الطاقم الذين اختبؤوا في قمرة القيادة وبين المسافرين بعد اتصال من مجهول تلقته المراقبة الجوية.

وقال حسين إنه "في خضم البلبلة اتخذ الطياران كافة الاحتياطات وأغلقا عليهما باب قمرة القيادة وهبطا في نيودلهي (العاصمة)، وعندئذ اقتحم رجال الكوماندوز الطائرة فتبين لهم أنه ليست هناك عملية خطف".

وأكد الوزير أن الحادث لم يكن "مناورة وهمية أو مناورة مزمعة من قبل، وكنا نفترض أن الطائرة خطفت، واستيقظ أيضا رئيس الوزراء وجرت إحاطته علما بالحادث". وقد استيقظ عدد من الوزراء من نومهم وهرعوا لمعرفة ملابسات الموضوع. وأضاف الوزير الهندي أنه "بعد الإنذار الذي وجهه المراقبون الجويون, ظن الطياران أن هناك قراصنة في مقصورة المسافرين, وظن المسافرون أن القراصنة في قمرة القيادة".

وقد أبلغ شخص مجهول المراقبين الجويين الليلة الماضية بحصول عملية خطف, فسارعوا إلى إبلاغ أفراد طاقم الطائرة 737 بالأمر فاختبؤوا على الفور في قمرة القيادة للحيلولة على ما يبدو دون تكرار ما حدث من هجمات على الولايات المتحدة الشهر الماضي. وأفادت الأنباء بأن الطائرة اختطفها شخصان طلبا التزود بالوقود للتوجه إلى مطار مدينة لكناو الهندية. وهبطت الطائرة التابعة لشركة ألاينس إير والتي كان على متنها 54 شخصا وسط حراسة من قوات الأمن الفدرالية في "منطقة معزولة" بمطار نيودلهي. وكانت الطائرة في رحلة داخلية من بومباي إلى نيودلهي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة