خاطفو الرهائن بنيجيريا يهددون بخطف المزيد   
الثلاثاء 1426/12/25 هـ - الموافق 24/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:28 (مكة المكرمة)، 22:28 (غرينتش)

أنابيب تعرضت للتخريب من الخاطفين (رويترز)
رفضت مجموعة تخطف عددا من العاملين الأجانب في مجال النفط بنيجيريا الإفراج عن رهائنها رغم مساعي الوساطة مع الحكومة التي تقوم بها مجموعة أخرى تنوب عنهم للإفراج عن الرهائن.

وقالت المجموعة الخاطفة في رسالة بالبريد الإلكتروني أرسلت إلى وكالة رويترز, إنها لا تعتزم إطلاق أي من رهائنها الأربعة بل ستقوم بخطف المزيد. ورفضت إجراء أي مفاوضات أو صفقات.

وكانت آمال الحكومة بإمكانية الإفراج الفوري عن الرهائن قد انتعشت مع قيام شخص مقرب من الجانبين بمساعي لإنهاء عملية الاختطاف وإبرازه صورا لهم بيد خاطفيهم.

وخطف الأجانب من حقل نفطي ساحلي في الحادي عشر من يناير/كانون الثاني الجاري, من قبل مجموعة عرقية طالبت بإطلاق قادتهم. وشنت المجموعة منذ شهر حربا نفطية على الحكومة من خلال تدمير أنابيب النفط ومنصات التحميل في سبيل إجبارها على إطلاق القادة القبليين.

وأدت هذه العمليات إلى تخفيض مستوى إنتاج النفط النيجيري بنسبة 10%. وتعد نيجيريا الدولة الثامنة في العالم في إنتاج النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة