مصر وليبيا ترفعان القيود على تنقل المواطنين   
الخميس 1424/12/1 هـ - الموافق 22/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قررت كل من القاهرة وطرابلس رفع القيود المفروضة منذ ما يقرب من أسبوعين على تنقل رعايا الدولتين عند منفذ السلوم الحدودي بين مصر وليبيا.

وقال مصدر في المنفذ الحدودي إن "كل القيود التي كانت مفروضة منذ التاسع من يناير/كانون الثاني الجاري على تنقل المصريين والليبيين بين البلدين رفعت اعتبارا" من مساء أمس الأربعاء.

وأوضح أن السلطات المصرية والليبية قررتا العودة إلى تطبيق الإجراءات التي كانت سارية من قبل، وهي التنقل بين البلدين بمجرد إثبات بطاقة الهوية أو جواز السفر.

وتأتي هذه القرارات بعد زيارة قام بها وفد مصري رفيع المستوى إلى ليبيا ضم وزيري الخارجية أحمد ماهر والإعلام صفوت الشريف ورئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان وأسامة الباز المستشار السياسي للرئيس المصري.

ونقل التلفزيون المصري الرسمي عن وزير الإعلام المصري أمس قوله بعد لقائه في طرابلس مع الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي إن "العلاقات بين مصر وليبيا قوية ومتينة ولا يمكن المساس بها".

وجاءت قرارات السلطات الليبية بتقييد دخول الرعايا المصريين إلى البلاد انعكاسا لتوتر في العلاقات بين البلدين إثر قرار ليبيا التخلي عن تطوير برامج تطوير أسلحة دمار شامل.

وقد انتقدت القاهرة هذا القرار الليبي "الأحادي"، معتبرة أن التفاوض بشأن إزالة أسلحة الدمار الشامل يجب أن يتم بصورة جماعية من قبل الدول العربية ويجب أن يكون مربوطا بتخلص إسرائيل من السلاح النووي.

ووجهت صحف المعارضة المصرية انتقادات لاذعة للعقيد معمر القذافي معتبرة أنه "أضعف الموقف العربي" باتخاذه هذا القرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة