إسرائيل تفشل في تحديد لجنة التحقيق   
الأربعاء 1431/6/27 هـ - الموافق 9/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:21 (مكة المكرمة)، 17:21 (غرينتش)

اللجنة الوزارية الإسرائيلية تخرج دون اتفاق على صيغة لجنة التحقيق (الفرنسية-أرشيف)

فشل اجتماع اللجنة الوزارية السباعية الأمنية الإسرائيلية في الاتفاق على صيغة تتعلق بشكل اللجنة التي ستحقق في الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية في عرض البحر الذي قُتل خلاله تسعة أشخاص وجرح آخرون، وذلك وسط مطالبات بإجراء تحقيق دولي.

وكان مسؤولون حكوميون بارزون في إسرائيل قد ذكروا أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قرر تشكيل لجنة ذات صلاحيات محدودة تضم اثنين من المراقبين الأجانب من المحتمل أن يكون أحدهما أميركيا والآخر إيطاليا أو فرنسيا لتجنب تحقيق دولي تشترط تركيا القيام به وتطالب به الأمم المتحدة والولايات المتحدة ودول عديدة في أوروبا وباقي أنحاء العالم.

وقال المتحدث الرسمي باسم نتنياهو مارك ريجيف إنه لا يستطيع الإدلاء بتصريحات عن اللجنة لحين الإعلان عن إجراء التحقيق، غير أن تقارير إعلامية إسرائيلية أشارت إلى أن اللجنة ستتألف من قضاة إسرائيليين سابقين.

ومن جهته قال وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط أليستر بيرت إن بلاده أبلغت إسرائيل وكافة الأطراف بأهمية إجراء تحقيق في الاعتداء على قافلة الحرية. وأشار إلى أهمية وجود عامل دولي في هذا التحقيق.

كراولي: واشنطن تبحث إجراء تحقيق حيادي جدير بالثقة
وقال ألستر "أبلغنا كل الأطراف بأهمية وجود عامل دولي في التحقيق حتى تكون نتائجه ذات مصداقية بالنسبة لكافة الأطراف". وأضاف "سيكون هذا لمصلحة الجميع، لإسرائيل وأيضا لمن تعرضوا للحادث".

وكان الناطق باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي قد قال إن هناك فرصة لمساهمة دولية في التحقيق في الهجوم الإسرائيلي على السفينة التركية. وأضاف "نعترف بأن مشاركة دولية" في التحقيق حول الهجوم "ستكون عنصرا أساسيا لوضع هذه المأساة وراءنا، على أمل إعادة إعطاء الزخم والثقة الضروريين" لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأكد كراولي في وقت سابق أن واشنطن تبحث إجراء تحقيق مع إسرائيل، وقال إن "الكل يريد أن يتم إجراء تحقيق حيادي جدير بالثقة".

كما دعت الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق دولي وقال فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة بان كي مون في مؤتمر صحفي إن "مشاركة دولية ذات صدقية أمر أساسي لإجراء تحقيق سريع وجدير بالثقة وحيادي وشفاف".

تحقيق الجيش
وكان الوزير موشيه يعالون قد أثار عاصفة في إسرائيل حينما انتقد في وقت سابق الهجوم ووصفه بأنّه لم يجر وفق التعليمات المتعارف عليها، خاصة أن وزارة الدفاع لم تدع ممثلا للجيش لحضور إحدى الجلسات التحضيرية التي سبقت الهجوم على القافلة.

ولكن الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق إجراء تحقيق عسكري داخلي في غارة الأسبوع الماضي على أسطول الحرية التي أسفرت عن مقتل تسعة أتراك.

وزارة الدفاع الإسرائيلية تقوم بتحقيق داخلي خاص بها
وأفاد مراسل الجزيرة في القدس أن اللجنة من المقرر أن تقدم توصياتها في موعد أقصاه يوم الرابع من يوليو/تموز القادم. ويرأس اللجنة رئيس مجلس الأمن القومي السابق اللواء المتقاعد غيورا إيلند.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن إسرائيل أحجمت عن الإعلان رسميا عن تشكيل اللجنة بسبب استمرار الاتصالات مع الولايات المتحدة.

وقال مسؤول إسرائيلي لم يكشف عن اسمه إن الجنود سيستجوبون فقط في تحقيق عسكري منفصل، على أن يدلي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومسؤولون كبار آخرون بأقوالهم أمام اللجنة التي ستعلن بعد المشاورات.

ومن ناحية أخرى ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم الأربعاء أن إسرائيل مستعدة لقبول تخفيف الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة إذا قبلت الأسرة الدولية لجنة داخلية للتحقيق في الهجوم على أسطول الحرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة