الدوما يلغي نهائيا عيد الثورة البلشفية   
الجمعة 1425/11/20 هـ - الموافق 31/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

محاولة الشيوعيين منع تمرير القرار لم تجدِ نفعا (الفرنسية-أرشيف)
أقر مجلس الدوما (النواب) الروسي نهائيا قانونا يعوض بمقتضاه عيد السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الذي يحيي ذكرى الثورة البلشفية عام 1917 بعيد وحدة الشعب في الرابع من الشهر نفسه والذي يحيي ذكرى نهاية زمن الاضطرابات في روسيا عام 1612.

وصادق النواب في قراءة ثانية وثالثة على هذا القانون بنحو 327 صوتا مقابل 104 وامتناع اثنين عن التصويت، على أن يحال بعد ذلك إلى مجلس اتحاد روسيا قبل دخوله حيز التنفيذ. ولم تجد نفعا محاولات الشيوعيون بزعامة غينادي زيوغانوف وعدد من النواب الوطنيين اليساريين في حزب الوطن لعرقلة تمرير هذا القانون.

وقد بقي السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني -أكبر عيد سياسي إبان العهد السوفياتي- يوم عطلة بعد نهاية الشيوعية، لكن أعيدت تسميته في عهد بوريس يلتسين إلى "يوم الوئام والمصالحة". أما الرابع من الشهر الذي تدعمه الكنيسة الأرثوذكسية الروسية فيصادف ذكرى طرد الغزاة البولنديين الذين احتلوا الكرملين لعدة أشهر من روسيا.

وقرر الدوما كذلك في جلسة عقدها اليوم لبحث إعادة تنظيم جدول الأعياد في البلاد، إلغاء يوم الدستور الذي موافق 12 ديسمبر/ كانون الأول والذي أنشئ في عهد يلتسين شأنه شأن الثاني من مايو/ أيار، ليبقى الاحتفال بعيد العمل يوما واحد في الأول من هذا الشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة