فوز الحزب اللبيرالي بانتخابات اليابان   
الاثنين 1434/2/4 هـ - الموافق 17/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:27 (مكة المكرمة)، 6:27 (غرينتش)
شينزو آبي تولى رئاسة الوزراء في اليابان من 2006 إلى 2007 (الفرنسية)

أظهرت نتائج الانتخابات العامة في اليابان اليوم الاثنين أن الحزب الليبرالي الديمقراطي المعارض حقق فوزا كاسحا، ما يعني عودة زعيمه شينزو آبي (58 عاما) لمنصب رئاسة الوزراء. 

وحصل الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي تعرض لهزيمة ساحقة في انتخابات عام 2009، على 294 مقعدا وحصل حليفه حزب "نيوكوميتو" على 31 مقعدا في التصويت الذي جرى الأحد.

ومن المرجح أن ينتخب آبي السياسي القومي الذي شغل منصب رئيس الوزراء لمدة عام واحد حتى سبتمبر/أيلول عام 2007، في جلسة برلمانية خاصة في 26 ديسمبر/كانون الأول ليصبح رئيس الوزراء السابع لليابان خلال ستة أعوام فقط. 

وتعرض الحزب الديمقراطي الياباني الحاكم بزعامة رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا، لهزيمة ثقيلة في هذه الانتخابات بحصوله على 57 مقعدا فقط في مجلس النواب مقابل 230 مقعدا كان يستحوذ عليها قبل الانتخابات.

وقد أقر يوشيهيكو نودا بهزيمته وأعلن تحمله المسؤولية وقال إنه سيستقيل من منصبه كزعيم للحزب الديمقراطي الياباني.

وتعرض الحزب الحاكم لانتقادات بسبب السماح بإعادة تشغيل مفاعلات نووية في غربي اليابان في يوليو/تموز الماضي رغم المعارضة الشعبية وتحذيرات الخبراء من نشاط زلزالي تحت موقع المفاعلات.

وفقد ثمانية وزراء، من بينهم كبير أمناء مجلس الوزراء أوسامو فوجيمورا، مقاعدهم البرلمانية في الانتخابات العامة التي أجريت الأحد.

وفاز حزب التجديد الياباني -الذي شكل حديثا، برئاسة حاكم طوكيو السابق شينتارو ايشيهارا بـ54 مقعدا- بينما حصل حزب الغد الياباني المناهض للأسلحة النووية في اليابان، بقيادة يوكيكو كادا حاكم شيجا، على تسعة مقاعد.

وبلغت نسبة الإقبال على التصويت في الانتخابات العامة -وفق ما أفادت تقديرات وكالة كيودو-59.32% فقط، وهي أقل بنسبة 10% عن انتخابات عام 2009 وأقل قليلا من أقل نسبة إقبال سجلت من قبل وهي 59.65% في عام 1996.

تهنئة أوباما
وهنأ الرئيس الأميركي باراك أوباما رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي على فوزه في الانتخابات التشريعية، وقال إنه يعتزم العمل "بشكل وثيق" مع الحكومة المقبلة في اليابان، حليفة الولايات المتحدة.

وأضاف أوباما أن "التحالف الأميركي الياباني هو حجر الزاوية في السلام والازدهار في منطقة آسيا المحيط الهادي"، مشيرا إلى أنه يعتزم العمل بشكل وثيق مع الحكومة اليابانية المقبلة على جملة مسائل ثنائية وإقليمية وعالمية.

كما شكر أوباما أيضا رئيس الوزراء الياباني المنتهية ولايته يوشيهيكو نودا على "إسهاماته العديدة في العلاقات الأميركية اليابانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة