جماعة مسلحة تعدم جنديا أميركيا في العراق   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:12 (مكة المكرمة)، 20:12 (غرينتش)

الجندي الأميركي كيث ماثيو كما ظهر في شريط الجماعة

أعدمت جماعة تطلق على نفسها "الصارم المسلول على عدو الله والرسول" جنديا أميركيا كان قد أسر في أبريل/نسيان الماضي.

وقد تلقت الجزيرة بيانا من الجماعة المذكورة أعلنت فيه أنها أعدمت الجندي الأميركي كيث ماثيو موبن الذي كان أسر في العراق في شهر أبريل/نيسان الماضي.

وقالت الجماعة في بيانها إنها أعدمت الجندي لأن الولايات المتحدة لم تغير سياستها في العراق، وانتقاما لمن وصفتهم بشهدائها في العراق والسعودية والجزائر.

كما تلقت الجزيرة شريطا مصورا يظهر فيه موبن متحدثا بداية ثم يظهر شخص يدير ظهره للكاميرا عند حافة حفرة ثم أطلقت عليه النار وقتل دون أن تتبين ملامُح وجهه. ولم تبث الجزيرة مشاهد القتل مراعاة لمشاعر المشاهدين.

واصف علي حسون
رهينة آخر

كما يأتي إعدام الجندي الأميركي بعد يومين من إعلان جماعة عراقية تطلق على نفسها حركة الرد الإسلامية -الجناح الأمني للمقاومة الإسلامية الوطنية المنبثقة عن كتائب ثورة العشرين- أنها اختطفت جنديا أميركيا من قوات المارينز بعدما تمكنت من التسلل إلى أحد المعسكرات واستدرجت الجندي إلى الخارج.

وقد اعترفت قوات الاحتلال الأميركي بفقدان جندي من مشاة البحرية (المارينز) في العراق برتبة عريف يدعى واصف علي حسون من أصل لبناني منذ 21 يونيو/حزيران الحالي، لكنها لم تؤكد أخذه رهينة.

وتطالب الحركة العراقية بالإفراج عن كافة المعتقلين العراقيين في سجون الاحتلال مقابل إطلاق سراح الرهينة الأميركي، وإلا سيتم إنزال القصاص به حسبما ورد في بيان للحركة الذي تلقته الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة