نقابات العمال تنظم إضرابا عاما في إيطاليا الشهر القادم   
الثلاثاء 1423/1/13 هـ - الموافق 26/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منظر جوي لتظاهرات نظمتها نقابات العمال في إيطاليا السبت الماضي
قررت اتحادات نقابات العمال الثلاث الرئيسية في إيطاليا تنظيم إضراب عام منتصف الشهر القادم، في إطار موجة الاحتجاجات على خطط رئيس الوزراء سلفيو برلسكوني لإعادة صياغة قوانين العمل. جاء ذلك عقب اجتماع طارئ لزعماء النقابات العمالية لبحث الأزمة الحالية مع حكومة برلسكوني والتي تعد اختبارا حقيقيا لمدى قدرتها على مواجهة الموقف ومنع انهيار الائتلاف الحاكم.

ودعا زعماء النقابات إلى إضراب عام عن العمل لمدة ثماني ساعات يوم 16 أبريل/نيسان المقبل. وكان آخر إضراب شامل من هذا النوع قد نظم في يونيو/حزيران احتجاجا على تعديل القوانين المنظمة لتعاقدات العمل.

من جهته أعلن رئيس الوزراء الإيطالي أن الحكومة ترغب في إجراء المزيد من المفاوضات مع زعماء النقابات. إلا أن برلسكوني أكد في مؤتمر عقب اجتماع طارئ لحكومته إصراره على المضي قدما في إصلاحات سوق العمل.

وقال برلسكوني إن الاتحاد الأوروبي يطالب روما بهذه الإصلاحات الضرورية، واعتبر أنه بدون إجرائها ستتخلف إيطاليا عن ركب التحديث والتطوير.

وكانت نقابات العمال قد نظمت السبت الماضي مظاهرة شارك فيها أكثر من مليون شخص احتجاجا على تعديل قواعد العمل المعمول بها منذ فترة طويلة. كما احتج المتظاهرون أيضا على العنف السياسي بعد اغتيال مستشار كبير في الحكومة شارك في وضع هذه التعديلات. وألقى بعض وزراء حكومة برلسكوني من يمين الوسط باللوم على زعماء نقابات العمل بعد وقوع هذه الجريمة.

وأعلنت جماعة متفرعة من منظمة الألوية الحمراء مسؤوليتها عن مقتل ماركو بياجي قائلة إنها أعدمته بسبب مقترحاته لإصلاح سوق العمل. وترى نقابات العمال أن إصلاحات قوانين العمل المقترحة ستسهل على الشركات تسريح العمال، لكن برلسكوني يقول إنها ستجعل سوق العمل أكثر مرونة وتساهم في توفير وظائف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة