دعم متواصل لمرشح تونسي معارض   
الخميس 3/11/1430 هـ - الموافق 22/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:20 (مكة المكرمة)، 12:20 (غرينتش)
إبراهيم متوسطا بن جعفر (يمين) والتوزري (الأوروبية)

أعلن معارضون وهيئات سياسية مشاركة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية بتونس دعمهم لأحمد إبراهيم (67 عاما) مرشح حركة التجديد المعارضة وهي الحزب الشيوعي السابق، باعتباره "المُعبّر عن مطالب الإصلاح السياسي في هذه الانتخابات".
 
جاء ذلك في بيان مشترك لكل من حركة التجديد وحزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات الذي يقوده الدكتور مصطفى بن جعفر، إضافة إلى رئيسي قائمتي "الإصلاح والتنمية" للانتخابات التشريعية الدكتور فتحي التوزري ومحمد الحبيب المستيري.
 
وقال البيان إن "الأطراف السياسية المُوقّعة على هذا البيان تعلن عن مساندتها (..) للأستاذ أحمد إبراهيم والدعوة للتصويت له، باعتباره المُعبّر عن مطالب الإصلاح السياسي في هذه الانتخابات"، حسب تعبير البيان.
 
كما أكد البيان المشترك على التضامن بين هذه الأطراف في الانتخابات التشريعية والدعوة للتصويت إلى قوائمها في المحافظات التي ليست فيها منافسة بينها.
 
شبان بأحد شوارع العاصمة تونس أمام معلقات للمرشحين الأربعة للرئاسيات (الفرنسية) 
دعم العمل المشترك
واعتبر الموقعون على البيان أن "هذا الالتقاء خطوة على طريق دعم العمل المشترك في صف المعارضة الديمقراطية من أجل تحقيق أهدافها في الإصلاح السياسي وتكريس الديمقراطية".
 
من جهته أشار إبراهيم إلى أن المعارضة واجهت صعوبات عديدة في الحملة الانتخابية التي انطلقت الأحد وتنتهي غدا الجمعة، مشيراً إلى تعطيل صدور جريدة حزبه (الطريق الجديد) وحجز البيان الانتخابي وإغلاق القاعات العامة أمامه.
 
يذكر أن الأستاذ الجامعي إبراهيم هو مرشح حركة التجديد والمبادرة الوطنية من أجل الديمقراطية والتقدّم وهي تحالف مساند يضمّ حزبين يساريين غير معترف بهما، هما الحزب الاشتراكي اليساري وحزب العمل الوطني الديمقراطي.
 
ويخوض الانتخابات ثلاثة مرشحين إلى جانب إبراهيم هم الرئيس زين العابدين بن علي الذي يحكم منذ 1987، وزعيم حزب الوحدة الشعبية محمد بوشيحة وزعيم الاتحاد الديمقراطي الوحدوي أحمد الإينوبلي. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة