مصرع ستة جنود روس وشرطيين في الشيشان   
الجمعة 1426/8/27 هـ - الموافق 30/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)
الجيش الروسي يتكبد الخسائر في الشيشان بصورة شبه يومية(رويترز-أرشيف)
لقي ستة جنود روس وشرطيان مصرعهم وجرح سبعة في عمليات متفرقة بالشيشان خلال الساعات الـ24 الماضية.
 
وقال مصدر في الإدارة الشيشانية الموالية لموسكو إن خمسة جنود قتلوا وأصيب سبعة آخرون في إطلاق نار استهدف مواقع للقوات الروسية تعرضت لنحو 20 هجوما, فيما قتل جندي سادس في معارك ضد مقاتلين شيشان بمنطقة فيدينو جنوب البلاد.
 
وأضاف المصدر أن عنصرين من الشرطة الشيشانية قتلا أيضا عندما أطلق مسلحون النار على سيارتهما قرب العاصمة غروزني, وأصيبت امرأة كانت برفقتهما بجروح.
 
انتهاكات
وفي سياق متصل اتهمت منظمة العفو الدولية القوات الموالية لموسكو باستخدام عمليات الاختطاف والاغتيال لإخضاع المسلحين الشيشان للإدلاء باعترافات باطلة تحت طائلة التعذيب.
 
وقالت المنظمة في تقرير لها "بينما تصف الحكومة الروسية عملياتها في المنطقة بالحرب على الإرهاب، تتخذ ذلك ذريعة للقيام بانتهاكات تتضمن الاختطاف والتعذيب والاعتقال التعسفي".
 
وأضافت أن أشخاصا يعتقلون بشكل اعتباطي ويخضعون للتعذيب والمعاملة السيئة لإجبارهم على الاعتراف بارتكاب جرائم تشمل "الجرائم الإرهابية".
 
تعويضات
من جهة أخرى ذكرت منظمة ميموريال الروسية المستقلة أن موسكو دفعت للمرة الأولى تعويضات مادية بناء على طلب من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان.
 
وقال مندوب المنظمة الروسية كيريل كوروتيف في مؤتمر صحفي إن روسيا دفعت منتصف الشهر الجاري "تعويضات عن أضرار مادية ومعنوية" بعد شكاوى إلى المحكمة الأوروبية في ستراسبورغ بفرنسا تقدم بها مدنيون شيشان فقدوا أقرباء لهم خلال العمليات العسكرية بالجمهورية.
 
وأضاف كوروتيف أن المبالغ التي أوصت المحكمة بدفعها سددت بواسطة جهاز المحاسبة الخاص بالكرملين, متوقعا حصول مئات المبادرات المماثلة دون أن يحدد بالضبط قيمة التعويضات المدفوعة.
 
وكانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسانية قد أدانت موسكو في فبراير/شباط الماضي لانتهاكها حقوق الإنسان بحق ستة ملايين شيشان خلال العمليات العسكرية الروسية في الجمهورية الإسلامية بين أكتوبر/تشرين الأول 1999 وفبراير/شباط 2000.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة