مقتل 28 جنديا و40 مسلحا بباكستان   
الخميس 1432/7/1 هـ - الموافق 2/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:29 (مكة المكرمة)، 6:29 (غرينتش)

الهجوم نفذه مائتا مسلح من طالبان واستهدف نقطة تفتيش أمنية (رويترز-أرشيف)

أعلن مسؤولون حكوميون في باكستان اليوم الخميس أن 27 فردا من قوات الأمن الباكستانية ونحو 40 مسلحا قتلوا في شمال غرب باكستان في معارك اندلعت بعد أن عبر نحو 200 مسلحا من أفغانستان وهاجموا نقطة تفتيش أمنية.
   
واندلعت الاشتباكات بعد قيام مائتي مسلح من حركة طالبان بعبور الحدود الأفغانية وهاجموا نقطة تفتيش أمنية.

وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن الاشتباكات مستمرة منذ الأربعاء في مقاطعة دير العليا في منطقة القبائل شمال وزيرستان.

واندلعت الاشتباكات مع قوات الأمن التي استنجدت بمروحيات عسكرية عندما حاول مسلحو طالبان الاستيلاء على نقطة مراقبة في منطقة شلتالاو.

ووصل المزيد من الإمدادات العسكرية والطبية وعدد من سيارات الإسعاف لنقل القتلى والمصابين من المنطقة التي أغلقت ومنع الدخول والخروج منها.

وقال قائد شرطة دير العليا لرويترز إن قوات الجيش وصلت إلى المنطقة لدعم قوات الأمن، وأوضح أنه من الصعب معرفة مزيد من التفاصيل عن المعارك لأن الاتصالات مع المنطقة قطعت.

ولم تعلن حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم ولم يعلن عن خسائرها، ويعتقد أن عددا من مقاتليها لقوا مصرعهم وتم إجلاء جثثهم أثناء الانسحاب من مواقع الاشباكات.

فنّد الجيش الباكستاني تقارير تحدثت عن تحضيره بالتعاون مع قوات أميركية لشن عملية عسكرية واسعة النطاق, في مقاطعة شمال وزيرستان القبلية
نفي

من جانب آخر فنّد الجيش الباكستاني تقارير تحدثت عن تحضيره بالتعاون مع قوات أميركية لشن عملية عسكرية واسعة النطاق, في مقاطعة شمال وزيرستان القبلية.

وقال الجيش الباكستاني إنه لا وجود لمن يعاديه في هذه المقاطعة، وبالتالي لا حاجة للقيام بأي عمل عسكري هناك, على خلاف باقي المقاطعات القبلية الأخرى, مثل "مُهمند" التي تشهد عملا عسكرياً مستمراً منذ مطلع العام الحالي.

وصعدت حركة طالبان الباكستانية الضغط على الحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة وتوعدت بالثأر لقتل قوات خاصة أميركية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في الثاني من مايو/أيار في بلدة باكستانية.

وكانت الولايات المتحدة جددت دعوتها لباكستان لشن حملة أقوى على المسلحين ولا سيما على الجماعات التي تعبر من أفغانستان لمهاجمة القوات الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة