تايلند تعيد 73 من الروهينغا لميانمار   
الأربعاء 1434/2/20 هـ - الموافق 2/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:54 (مكة المكرمة)، 14:54 (غرينتش)

أعلن مسؤولون في تايلند اليوم الأربعاء أن 73 لاجئا من مسلمي الروهينغا ستجري إعادتهم إلى ديارهم في ميانمار.

وقال مسؤول في مقاطعة فوكت إن لاجئي الروهينغا غير قادرين على مواصلة رحلتهم إلى ماليزيا جراء التعب الذي أصابهم وخوفا من ضياعهم في البحر، مشيرا إلى أن 12 طفلا هم بين هؤلاء اللاجئين.

وقدمت السلطات في تايلند الدواء والأكل والوقود لهؤلاء اللاجئين، لكن شرطة هذا البلد المجاور لميانمار رفضت مساعدتهم في الالتحاق بدولة ثالثة، في إشارة إلى ماليزيا.

وأضاف المسؤول أن شرطة الهجرة في تايلند ستتكفل بإعادتهم إلى ميانمار عبر البر.

وكانت الشرطة الماليزية وتقارير إخبارية ذكرت في وقت سابق أن لاجئا، من بين نحو خمسمائة لاجئ من مسلمي الروهينغا، توفي غرقا أثناء محاولة هؤلاء اللاجئين اجتياز خمسمائة متر سباحة إلى ماليزيا بعدما أجبرهم قبطان سفينة كانت تقلهم على السباحة إلى الشاطئ.

وتصاعد الاضطهاد ضد الروهينغا في يونيو/حزيران الماضي في غرب ميانمار التي لا تعترف بهم بوصفهم إحدى المجموعات العرقية في البلاد، كما ترفض منحهم الجنسية، وقد خلف الصراع خلال تلك الأشهر عشرات القتلى وشرد أكثر من 115 ألف شخص.

ويعيش عشرات الآلاف من مشردي الروهينغا في مخيمات تحت رعاية الأمم المتحدة على الحدود مع بنغلاديش، ولجأ آلاف آخرون إلى تايلند وماليزيا التي تتميز بوجود نسبة كبيرة فيها من تلك العرقية المسلمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة