المنار توقف بثها لباريس وكرامي يهدد الفرنسيين   
الجمعة 1425/11/6 هـ - الموافق 17/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

المنار تشير إلى دوافع سياسية وراء قرار حظرها في فرنسا (الفرنسية)

أوقفت قناة المنار التلفزيونية الفضائية التابعة لحزب الله بثها الفضائي لفرنسا تنفيذا لحكم مجلس الدولة الفرنسي.

وقال مراسل الجزيرة نت في باريس إن بث قناة المنار اختفى من شاشات التلفزة التي تلتقط بث عربسات عبر الأطباق اللاقطة في فرنسا منذ عصر اليوم.

وقالت المحطة في بيان لها إن هناك دوافع سياسية وراء قرار فرنسا حظر إرسالها ووعدت بعدم الاستسلام والسعي لإلغائه.

وكشف مدير الأخبار في القناة حسن فضل الله في تصريحات للجزيرة نت أن لدى القناة معلومات مؤكدة بأن المجلس الأعلى للإعلام الفرنسي يسعى للضغط على قناتين عربيتين رسميتين لتوقع اتفاق شبيه بالاتفاق الذي وقعت عليه إدارة المنار والذي سبق قرار وقف بثها.

وقال فضل الله إن القناة ستستنفد جميع الوسائل القانونية والقضائية لدى السلطات الفرنسية لأن حكم مجلس الدولة الفرنسي حتى الآن لم يلغ الاتفاق الموقع بين القناة والمجلس الأعلى للإعلام ووصف القرار بأنه سياسي بسبب الشكوى التي رفعها المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية.

أما رئيس وزراء لبنان عمر كرامي فقد أعلن أن حكومته سترد بالمثل على قرار مجلس الدولة الفرنسي وقال إن المنار لم ترتكب أي خطأ.

إجراءات فرنسية
في هذه الأثناء أعلن جيليو بيريتا رئيس مجلس إدارة شركة القمر الاصطناعي الأوروبي يوتلسات أنه تم بالفعل وقف بث المحطة لأوروبا تنفيذا لقرار مجلس الدولة الفرنسي.

وكان يتم نقل بث المحطة لفرنسا من القمر الاصطناعي عربسات إلى يوتلسات. وتقوم سبعة أقمار اصطناعية أربعة منها في أوروبا ببث المنار في جميع أنحاء العالم.

من جهته أعلن وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه أن بلاده اتخذت القرار بشكل مستقل لرفضها أي تصريحات تدعو إلى الكراهية.

وكان مجلس الإعلام الفرنسي قد دعم المنار في 19 من الشهر الماضي ورفض حظر بثها لأوروبا، رغم الاتهامات التي وجهت لها بمعاداة السامية بعد بثها لمسلسل الشتات الذي يصور مؤامرة صهيونية للسيطرة على العالم.

من جانبها أعلنت منظمة "مراسلون بلا حدود" للدفاع عن الصحافة أن إغلاق وسيلة


إعلام ليس بالوسيلة السليمة واتهمت في بيان لها مجلس الدولة الفرنسي بالتسرع في هذا القرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة