مهدي خزعلي: السياسات الإيرانية بسوريا خاطئة   
الجمعة 15/12/1437 هـ - الموافق 16/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

وصف الناشط السياسي مهدي خزعلي السياسات الإيرانية المتبعة في سوريا بأنها خاطئة, وقال إنه لم يكن ينبغي للحرس الثوري التدخل عسكريا في سوريا.

وأضاف خزعلي -وهو نجل المرجع الديني الإيراني آية الله خزعلي- أن استراتيجية الحرس الثوري وقائد فيلق القدس في الحرس قاسم سليماني خاطئة، ولولا تدخله في سوريا لكان الرئيس السوري بشار الأسد قد رحل منذ عام 2011.

واعتبر أن رحيل الأسد كان سيعد نهاية نظام بعثي مستبد وديكتاتوري ليأتي حكام جدد بالطرق الديمقراطية، وكان بالإمكان إنشاء علاقات جيدة مع الحكام الجدد لسوريا، وهو ما كان سيؤمن المصالح الإيرانية.

كما اعتبر الخزعلي أن تدخل فيلق القدس بقيادة سليماني في كل من العراق وسوريا كان عملا خاطئا.

وأضاف خزعلي أن سوء إدارة الجنرال سليماني ساهم بشكل كبير في تقوية تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعليقا على تصريحات خزعلي، قال الباحث والمتخصص في الشؤون الإقليمية حسين رويوان إن خزعلي عادة ما يطرح مواقف غير مجمع عليها داخل التيار الإصلاحي، مشيرا إلى أنه اعتقل في السنوات الأخيرة مرات في قضايا تشهير ضد شخصيات سياسية أقامت دعاوى ضده.

وأضاف أن شخصيات إيرانية غير الخزعلي تنتقد دور إيران في سوريا، ولكنها لا تمثل ظاهرة ولا شريحة اجتماعية كبيرة، بل شريحة محدودة جلها من داخل التيار الإصلاحي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة