اعتقال رجلين بعد إلقاء مادة على بلير في البرلمان   
الأربعاء 1425/3/30 هـ - الموافق 19/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلير قبيل ثوان من إلقاء المادة عليه (وحدة التسجيل بمجلس العموم عبر إفب)

أعلنت شرطة سكوتلنديارد توقيف رجلين اليوم الأربعاء بعد حادث إلقاء مسحوق أرجواني اللون في مجلس العموم فيما كان رئيس الوزراء توني بلير يرد على أسئلة النواب, في حين أكد رئيس المجلس مايكل مارتن أن المسحوق مادة "غير مؤذية".

وقد استأنف مجلس العموم أعماله بعد تعليق جلسته لأكثر من 70 دقيقة بعد أن اضطر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وأعضاء البرلمان لإخلاء قاعة المجلس عندما ألقيت عبوة تحتوي على مسحوق طلاء على رئيس الوزراء وسقطت على كتفه.

وأزال أعضاء في البرلمان المسحوق الأرجواني اللون عن كتف بلير وأخرجوه من القاعة بسرعة وسط مخاوف من أن تكون المادة التي ألقيت عليه خطيرة.

وقال شهود إن شابا تسلل إلى منطقة مخصصة للشخصيات المهمة التي لا تغطيها شاشة المراقبة وألقى شيئا. وأخرج الحراس رجلين من القاعة في أعقاب الحادث.

وأعلنت جماعة تعنى بحقوق الآباء تطلق على نفسها "آباء من أجل العدالة" مسؤوليتها عن استهداف بلير مما بدد مخاوف من أن يكون الهجوم إرهابيا.

وقال متحدث باسم الجماعة إن الرجلين قاما بالاحتجاج في إطار الاستعدادات للاحتفال بيوم الأب في 20 يونيو/حزيران القادم للمطالبة بحقوق متساوية للآباء. وأضاف المتحدث أنه تم استخدام مسحوق أرجواني اللون لأن اللون الأرجواني رمز دولي للمساواة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة