منظمة شنغهاى تتعهد بمحاربة الإرهاب   
الثلاثاء 1422/10/23 هـ - الموافق 8/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول صيني إن الدول الآسيوية الست بمنظمة شنغهاي للتعاون سوف تستهدف أساسا ثلاث جماعات إسلامية بالشيشان وتركستان الشرقية وأوزبكستان في إطار حملتها لمواجهة ما أسماه الإرهاب في آسيا الوسطى، جاء ذلك عقب اجتماع للمنظمة بالعاصمة الصينية بكين أمس.

وقال زهو لي إن الاجتماع الوزاري لدول المنظمة التي تضم الصين وروسيا وكزاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان يرى أن استهداف هذه الجماعات الثلاث جزء من الحملة الدولية على ما يسمى الإرهاب.

ويعتبر هذا الاجتماع الأول لوزراء الخارجية الست في منظمة شنغهاي بعد أن حددت في يونيو/ حزيران الماضي آليتين لتعزيز التعاون الإقليمي الأمني في مجال مكافحة ما أسموه بالإرهاب والاستجابة للطوارئ.

وقد تعهدت هذه الدول أمس بمحاربة الإرهاب داخليا وخارجيا بأشكاله كافة وعلى جميع الصعد. وقال وزير الخارجية الروسي إيغور إن المنظمة تستعد لإنشاء وكالة إقليمية لمحاربة الإرهاب إضافة إلى إيجاد "آلية لمواجهة الأزمات" عند نشوبها.

وتشمل هذه الجماعات المستهدفة المقاتلين الشيشان والانفصاليين في إقليم سينغيانغ غرب الصين والمعروف تاريخيا باسم تركستان الشرقية إضافة إلى حركة أوزبكستان الإسلامية.

يشار إلى أن عددا من جماعات حقوق الإنسان العالمية انتقدت الأساليب العسكرية العنيفة والقمعية التي تستخدمها القوات الروسية والصينية ضد المقاتلين الشيشان والمطالبين بالاستقلال في تركستان الشرقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة