متحفان أميركيان يطالبان بأحقيتهما في لوحتين لبيكاسو   
السبت 1428/11/29 هـ - الموافق 8/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:33 (مكة المكرمة)، 18:33 (غرينتش)

لوحة لبيكاسو بيعت قبل ثلاث سنوات بأكثر من مئة مليون دولار (الفرنسية-أرشيف)
رفع متحفان في نيويورك دعوى قضائية ليثبتا أنهما المالكان الشرعيان للوحتين للرسام الإسباني بابلو بيكاسو طالب بملكيتهما رجل يقول إن اللوحتين كانتا في حوزة أحد أقاربه وباعهما بالإكراه في ألمانيا أثناء الحكم النازي.

وقدم متحف الفن الحديث ومتحف مؤسسة سولومون غوغنهايم شكوى لمحكمة مانهاتن الاتحادية ذكرا فيها أن بيع اللوحتين (صبي يقود جوادا) و(الطاحونة) عام 1935 كان قانونيا.

ويقاضي المتحفان يوليوس شوبس وهو عالم في جامعة بوتسدام في ألمانيا، ويقول إنه وريث اليهودي الألماني الثري والمصرفي بول روبرت أرنست فون مندلسونبار ثولدي الذي كان يهوى جمع اللوحات الفنية، وإنه أجبر على بيعهما في ألمانيا النازية قبل وفاته عام 1935.

واشترى وليام بالي وهو أحد أمناء متحف الفن الحديث منذ فترة طويلة لوحة "صبي يقود جوادا" في 1936، ومنحهما للمتحف في عام 1964، واللوحة تعتبر واحدة من أفضل اللوحات المعروفة في المتحف.

وقال المتحف إن لوحة "الطاحونة" انتقلت الى غوغنهايم في 1963 عن طريق جوستن ثانهوزر وهو تاجر أعمال فنية ألماني يهودي ثري ورفيقه فون مندلسونبار ثولدي وحصل عليها المتحف في 1978 بشكل نهائي بعد وفاته.

وقال المتحفان إن شوبس ليس له الحق في اللوحتين لأنهما تركتا إلى زوجة فون مندلسونبار ثولدي الثانية فون لافرجو بيجويلن، ولم تكن يهودية وقالا إن شهرة فون مندلسونبار ثولدي في المجتمع ساعدت على حمايته من الاضطهاد النازي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة