الامتناع عن المغالاة بتعاطي الدواء قد يفيد الصداع النصفي   
الأربعاء 1427/7/15 هـ - الموافق 9/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)

ذكر تقرير لباحثين كوريين أن المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي المتحول الذي يعرف أيضا باسم الصداع اليومي المزمن قد يتحسنون ويصبحون من مرضى الصداع الشائع المحتمل إذا امتنعوا عن المغالاة باستخدام مسكنات الألم.

وأن التدريبات الرياضية واستخدام الأدوية التي تمنع الصداع لا تلك التي تعالجه قد يفيد أيضا.

وقال د. تشين سانغ تشونغ وزملاؤه بمعهد سامسونغ الطبي بالعاصمة الكورية الجنوبية سول إنه على مدار عام فإن 136 شخصا شخصت حالتهم على أنهم من مرضى الصداع النصفي المتحول وعانى كل منهم من أكثر من 15 نوبة صداع شهريا لأكثر من ستة أشهر لدى بدء الدراسة.

وقامت إستراتيجية الباحثين التي نشرت بمجلة هيديك الطبية لمرضى الصداع النصفي المتحول على الانقطاع المفاجئ عن استخدام مسكنات الألم المغالى فيه وأدوية أخرى.

كما نصح الباحثون المرضى أيضا باستخدام الأدوية التي تمنع الصداع وممارسة التدريبات الرياضية بشكل منتظم والامتناع عن الكافيين والخمور والتبغ.

وجاء في تقرير فريق تشونغ أن 70% من المرضى الذين تابعهم الباحثون الكوريون تحسنوا ولم يصابوا بصداع مزمن وأصيبوا بصداع عادي محتمل بينما لم يطرأ أي تحسن على الباقين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة