توقع خروج تنظيم الدولة من جنوب دمشق اليوم   
السبت 1437/3/16 هـ - الموافق 26/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)

من المتوقع أن يبدأ اليوم السبت نحو أربعة آلاف من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة وعائلاتهم إضافة لمدنيين، الخروج من أحياء الحجر الأسود والتضامن ومخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق.

وسيتم الخروج بموجب اتفاق غير مسبوق بين وجهاء من السكان والحكومة السورية، تنطبق مفاعيله على عناصر تنظيم الدولة وجبهة النصرة ومدنيين من الأحياء الثلاثة التي تشهد تدهورا كبيرا في الظروف المعيشية، بسبب الحصار الذي يفرضه جيش النظام منذ 2013 بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مطلع على الملف في النظام السوري أنه تمَّ التوصل إلى الاتفاق بخروج أربعة آلاف مسلح ومدني، وسيبدأ تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق بخروج المسلحين اليوم السبت، لتكون وجهتهم الرقة ومارع شمالي البلاد.

وتعد مارع من أبرز معاقل جبهة النصرة في ريف حلب الشمالي، كما تعتبر الرقة معقل تنظيم الدولة في سوريا.

صور تظهر سيطرة تنظيم الدولة على مخيم اليرموك (الجزيرة)

وصول حافلات
وكانت مصادر إعلامية قالت إن حافلات وصلت لإجلاء المسلحين وعائلاتهم من المناطق الثلاث المحاصرة، بموجب اتفاق أبرم بوساطة الأمم المتحدة، وذكر تلفزيون المنار التابع لحزب لله اللبناني أن 18 حافلة وصلت لنقلهم.

وقال التلفزيون إن "الجيش السوري سيتسلم الأسلحة الثقيلة التي سيتركها المسلحون"، يأتي ذلك وسط تكتم تنظيم الدولة وقوات النظام على تفاصيل الاتفاق.

واضطر المقاتلون للاستسلام تحت وطأة حصار ضربته القوات الحكومية لعدة سنوات، قلص بشدة وصول إمدادات الغذاء والمساعدات الإنسانية.

وبحسب مراقبين، فإن النظام السوري وافق على إجلاء المسلحين على أمل إعادة تأكيد سيطرته على المنطقة الإستراتيجية، حيث يتواجد مقاتلون من فصائل أخرى على بعد أربعة كيلومترات فقط من جنوب العاصمة دمشق.

ويعد هذا الاتفاق الأحدث ضمن مجموعة من الاتفاقيات المحلية لوقف إطلاق النار وتوفير الممرات الآمنة بين الجماعات السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة