الأطلسي يهاجم طالبان في تورا بورا   
الأربعاء 1432/1/23 هـ - الموافق 29/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:05 (مكة المكرمة)، 20:05 (غرينتش)
القوات الدولية واجهت مصاعب في أفغانستان خلال عام 2010 (الفرنسية-أرشيف)

قتل خمسة من عناصر حركة طالبان الأفغانية في هجمات شنتها قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) على منطقة جبال تورا بورا بشرق البلاد, والتي يعتقد أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن اختبأ فيها.
 
وذكرت أسوشيتد برس أن المواجهات التي اندلعت صباح الأربعاء واستمرت ثلاثين دقيقة تقريبا، هي الثانية خلال يومين, مشيرة إلى أن القوات الأميركية في المنطقة تعرضت في بادئ الأمر لإطلاق النار.
 
وكانت القوات الأميركية قد تعرضت لكمين مساء الثلاثاء حيث تعرضت لإطلاق قذائف هاون ومدفعية استهدفت مواقعها ضمن هجمات وقعت مؤخرا بمعدل مرتين في اليوم.
 
وأوضح قائد الشرطة الإقليمي في المنطقة علي شاه باكتياوال أن مقاتلي طالبان بدؤوا في الآونة الأخيرة يتجمعون في منطقة تورا بورا النائية في ولاية ننغرهار الشرقية على حدود باكستان للتخطيط لشن هجمات على القوات الأفغانية وقوات حلف شمال الأطلسي.
 
بدورها أعلنت قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف الناتو، أن الغارة الجوية استهدفت "زعيما كبيرا يعتقد أنه مسؤول عن هجمات على القوات الأفغانية والأجنبية" في منطقة تخترقها جبال تورا بورا.
 
وذكر بيان لإيساف أن طالبان كانت تسعى لاستخدام مهاجمين انتحاريين داخل المنطقة وربما كانت تخطط لشن هجوم على نقطة تفتيش أفغانية على الحدود.

من ناحية أخرى, أقرت إيساف بمقتل أحد أفرادها في انفجار قنبلة زرعت في الطريق في جنوب أفغانستان, دون أن تعلن عن تفاصيل.
 
"
عام 2010 بات الأكثر دموية للقوات الدولية, طبقا لأسوشيتد برس التي تشير في هذا السياق إلى مقتل 700 من عناصر الناتو
"
في هذه الأثناء, قال مخلص أفغان المتحدث باسم حاكم ولاية بكتيكا إن مهاجما انتحاريا قتل اثنين من الجنود الأفغان وجرح آخر أمس الثلاثاء في منطقة برمال بالولاية الواقعة في جنوب شرق البلاد.
 
وفي قندوز بشمال أفغانستان, قالت الشرطة الأفغانية إن قوة من إيساف قتلت أربعة بينهم ثلاثة ممن سمتهم المقاتلين الأجانب. كما أشارت الشرطة إلى اعتقال عشرة أشخاص.
 
وذكر قائد شرطة الولاية عبد الرحمن سيد خيلي للصحفيين إن أربعة متمردين، بينهم اثنان من الشيشان وواحد من طاجيكستان، قتلوا في العملية.
 
وكانت مجموعة مسلحة قد هاجمت مركز تجنيد تابعا للجيش الأفغاني في مدينة قندز الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل تسعة جنود أفغان وإصابة العشرات.
 
يذكر أن العام 2010 بات الأكثر دموية للقوات الدولية, طبقا لأسوشيتد برس التي تشير في هذا السياق إلى مقتل سبعمائة من عناصر الناتو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة