البرلمان الإسباني يؤيد حظر الحزب القومي في الباسك   
الاثنين 1423/6/17 هـ - الموافق 26/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار
يستمع إلى وزير الداخلية قبيل بدء جلسة البرلمان
صادق البرلمان الإسباني اليوم على مشروع قرار يلزم الحكومة بمطالبة المحكمة العليا بحظر أنشطة الحزب القومي في إقليم الباسك "باتاسونا". جاء ذلك في جلسة طارئة عقدها البرلمان لبحث الاتهام الموجه إلى الحزب القومي بدعم حركة إيتا التي تسعى لانفصال إقليم الباسك عن إسبانيا.

وصوت البرلمان على مشروع القرار بأغلبية ساحقة وصلت إلى 295 صوتا مقابل 10 فقط وامتناع 29 عن التصويت. واتهم المتحدث باسم الحزب الشعبي الحاكم أثناء المناقشات حزب باتاسونا بأنه اعتاد على الترحيب بالعمليات التي تنفذها حركا إيتا.

وجاء في نص مشروع القرار أن باتاسونا يدعم منظمة إيتا "بهدف تعزيز وتعميم العنف الإرهابي والخوف الناجم عنه". كما اتهم النواب الحزب بالعمل ضد المبادئ الديمقراطية عبر نشاط سياسي يهدف إلى تشريع وتبرير وجود "منظمة إيتا الإرهابية وأعمالها الإجرامية". واعتبر القرار أن الحزب القومي مسؤول عن "مناخ الضغوط الذي يسعى إلى القضاء على الشروط الضرورية لممارسة التعددية والديمقراطية".

وينفي الحزب القومي اتهامات الحكومة الإسبانية بأنه يمثل الجناح السياسي لحركة إيتا، إلا أنه يرفض الانضمام إلى بقية الأحزاب الإسبانية في إصدار إدانة صريحة لأعمال العنف التي ترتكبها المنظمة.

وكان القاضي المتخصص في مكافحة "الإرهاب" بالتاسار غارثون قد أمر اليوم بتعليق أنشطة باتاسونا مؤقتا لفترة ثلاث سنوات بسبب انتمائه إلى منظمة إيتا المسلحة.

ولا يشمل هذا الحكم الصادر نشاطات نواب باتاسونا خلال مدة ولايتهم. وفي المقابل فإن الحكم الوارد في 375 صفحة يطالب بإغلاق كل مكاتب الحزب ومصادرة أملاكه وتعليق جميع أنشطته العامة والخاصة والمؤسساتية تحت أي اسم كانت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة