النهضة توافق على المشاركة في الحكومة التونسية   
السبت 1436/3/19 هـ - الموافق 10/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:19 (مكة المكرمة)، 19:19 (غرينتش)

أعلن رئيس مجلس شورى حركة النهضة في تونس فتحي العيادي أن المجلس وافق على مشاركة الحركة بالحكومة المقبلة، في حين يواصل رئيس الوزراء المكلف الحبيب الصيد مشاوراته بخصوص تركيبة التشكيل الحكومي.

وقال العيادي، خلال اجتماع لمجلس شوري الحركة، إن المجلس وافق على القرار تكريسا لمبدأ التوافق وخدمة للمصلحة الوطنية، وفق تعبيره.

وأوضح أن حركة النهضة مع تحييد وزارات السيادة بالحكومة المقبلة، وهي متمسكة بحكومة الوحدة الوطنية بمشاركة جميع الأطراف دون إقصاء أي طرف.

ونقل مراسل الجزيرة في تونس حافظ مريبح أن قرار الحركة المشاركة بالحكومة اتخذ بأغلبية الأعضاء بما في ذلك رئيس النهضة وأمينها العام وعدد من القيادات.

غير أنه أضاف أن القرار يظل مبدئيا حيث لم يتم التطرق لماهية المشاركة أو الوزارات التي ستشغلها النهضة، ونقل عن العيادي قوله إن الحديث عن الحقائب الوزارية سابق لأوانه.

توافق وتطلعات
وفي المقابل، حرصت النهضة -وفق المراسل- على التأكيد على أن يتم التشكيل الحكومي بالتوافق والتشاور وبصورة تعبر عن تطلعات التونسيين، كما نادت بأن يشغل الوزارات السيادية متمثلة في الدفاع والداخلية والخارجية مختصون، وإبعادها من الحسابات السياسية.

حبيب الصيد يجري مشاورات بشأن التشكيل الحكومي (رويترز)

يأتي ذلك في وقت يجري فيه رئيس الوزراء المكلف مشاوراته لتشكيل الحكومة مع أحزاب سياسية من بينها حركة نداء تونس والنهضة والجبهة الشعبية.

وكان الرئيس الباجي قايد السبسي كلف رسميا الصيد بتشكيل حكومة جديدة، وذلك بعدما اختارت حركة نداء تونس ذات الأغلبية البرلمانية الصيد رئيسا للحكومة.

يُذكر أن النهضة حلت ثانيا بالانتخابات التشريعية التي جرت يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بحصولها على 69 مقعدا خلف نداء تونس (86 مقعدا) بينما حصل الاتحاد الوطني الحر على 16 مقعدًا، والجبهة الشعبية (15 مقعدًا) من جملة 217 مقعدا بالبرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة