مايرز: سنوسع الحرب على الإرهابيين ومؤيديهم   
الأحد 1422/11/7 هـ - الموافق 20/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مبارك مع مايرز أثناء اجتماعهما بالقاهرة
أعلن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة ريتشارد مايرز أن الولايات المتحدة ستوسع الحرب على الإرهاب في مختلف أنحاء العالم أثناء تعقبها لمن أسماهم بالإرهابيين ومؤيديهم، وقال إن القوات الأميركية ستغادر أفغانستان حالما تحقق أهدافها، ولم يفصح عن الهدف التالي في الحملة العسكرية. جاء ذلك أثناء زيارة مايرز الحالية لمصر التي تعد أول محطة له في جولة له بالمنطقة.

وأبلغ مايرز الصحفيين بعد اجتماعه بالرئيس المصري حسني مبارك في العاصمة المصرية القاهرة "إنها حرب عالمية على الإرهاب ولذا فإننا نعتبر الإرهابيين ومن يدعمهم ويؤيدهم ومن يجري أبحاثا على تطوير وإنتاج أسلحة الدمار الشامل أهدافا. سنعثر عليهم".

وقال مايرز ردا على سؤال عما إذا كان بحث مع مبارك مسألة توجيه ضربات أميركية محتملة للعراق أو الصومال أو أي دولة أخرى "كان حديثنا أكثر عمومية من ذلك فلم نتطرق إلى دولة بعينها". وأشاد المسؤول العسكري الأميركي بمصر لتعاونها مع الولايات المتحدة في الحرب على ما تسميه الإرهاب، وأوضح "أن تبادل المعلومات (مع القاهرة) ممتاز ولا يطلب أكثر من ذلك من الحكومة المصرية، لقد قدموا لنا الدعم في كل مجال طلبناه منهم".

وقال مسؤولون عسكريون أميركيون إنه من المقرر أن يغادر مايرز القاهرة صباح غد متوجها إلى الإمارات العربية المتحدة ومنها إلى الأردن.
وكان مصدر في السفارة الأميركية بالقاهرة قال أمس إن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) روبرت ميلر وصل إلى العاصمة المصرية لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريين من المتوقع أن تركز على قضايا أمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة