مصير نصف معتقلي غوانتانامو حسم   
الخميس 24/6/1430 هـ - الموافق 18/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:31 (مكة المكرمة)، 3:31 (غرينتش)
ما زال يوجد 229 معتقلا في سجن غوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)

كشف وزير العدل الأميركي إيريك هولدر أن الحكومة الأميركية قررت مصير حوالي نصف المعتقلين في سجن غوانتانامو، وأن عدد أولئك الذين سيقدمون للمحاكمة لن يزيد عن 25% من نسبة المعتقلين الذين يبلغ عددهم 229 معتقلا.

وقال الوزير الأميركي في جلسة استماع عقدتها اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ "انتهينا في هذه المرحلة من حسم مصير حوالي نصف المعتقلين". وسئل هولدر هل عدد المعتقلين الذين سيقدمون للمحاكمة سيكون 25% أو أقل فأجاب قائلا "ذلك ربما يكون صحيحا".

وقال هولدر إنه وفقا لخطة الإدارة الأميركية فإن "حوالي 56 معتقلا سيحاكمون من قبل السلطات الأميركية وهناك فئة أخرى سيطلق سراحها ويتم ترحيلها إلى الخارج".

وأوضح أن فئة ثالثة "لن يطلق سراحها أو تواجه محاكمات"، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية تعمل حاليا لإيجاد طريقة للتعامل مع هؤلاء المعتقلين من بينها سن تشريع جديد يبقيهم قيد الاعتقال.

وما زال 229 معتقلا في سجن غوانتانامو الذي افتتح بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001. وقال متحدث باسم وزارة العدل إن العدد النهائي لنزلاء المعتقل السيئ الصيت الذين سيوصى بمحاكمتهم لم يتقرر بعد.

على صعيد متصل أكد رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني أن بلاده أبلغت الولايات المتحدة استعدادها لاستضافة معتقلين من غوانتانامو. وأضاف أن السجناء الذين سيتم قبولهم لا يمكن أن يبقوا في الولايات المتحدة ولا العودة إلى بلدانهم نظراً لما يمكن أن يتعرضوا له من خطر.

وكان الكونغرس قد عارض قرار الرئيس باراك أوباما إغلاق سجن غوانتانامو بحلول نهاية يناير/كانون الثاني القادم، كما عارض بعض المشرعين نقل أي منهم إلى الولايات المتحدة.

ونقل تسعة سجناء الأسبوع الماضي إلى السعودية وبرمودا والعراق وتشاد وأرسل سجين واحد إلى نيويورك ليصبح أول معتقل ينقل إلى الولايات المتحدة للمثول أمام محكمة مدنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة