اختبارات تؤكد إصابة باحث سنغافوري بسارس   
الأحد 1424/7/19 هـ - الموافق 14/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القناع الواقي من الإصابة بسارس كان حاضرا حتى في حضانات الأطفال في سنغافورة (أرشيف- الفرنسية)

أعلن مسؤول بوزارة الصحة في سنغافورة أن اختبارات معملية في الولايات المتحدة أكدت إصابة باحث طبي من سنغافورة بمرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس).

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة بي ميو لينج "نعم جاءت نتائج الاختبارات إيجابية"، وكانت سنغافورة قد ذكرت الأسبوع الماضي أن نتيجة اختبارات أجريت على الباحث الطبي كانت إيجابية، ليصبح بذلك أول حالة إصابة في العالم بهذا المرض منذ ثلاثة أشهر.

وأفاد المسؤولون أنهم أرسلوا عينات إلى مركز مكافحة الأمراض والسيطرة عليها في أتلانتا بالولايات المتحدة الذي أكد نتائج الاختبارات في سنغافورة.

وأشارت المتحدثة باسم وزارة الصحة إلى أنه لم ترتفع درجة حرارة الباحث الذي يعتقد أنه أصيب بالمرض في المعمل الذي يعمل به، وإلى أنه يتعافى بشكل جيد، وقالت إنه من المتوقع أن يخرج المريض من المستشفى هذا الأسبوع.

وقد وضع 25 فردا اتصلوا بهذا الباحث في حجر صحي بمنازلهم ولكن لم تظهر على أي منهم أعراض سارس، كما قررت منظمة الصحة العالمية إرسال خبيرين إلى سنغافورة لفحص المعملين اللذين عمل فيهما الباحث.

ورغم أن منظمة الصحة العالمية قالت إن حالة الباحث ليست مبررا لمخاوف صحية دولية فإن ظهورها جعل آسيا في حالة استنفار خشية انتشار المرض من جديد.

ويذكر أن سارس ظهر في الصين أواخر العام الماضي وتسبب في إصابة حوالي 8500 فرد في أنحاء العالم وأودى بحياة أكثر من 800 أغلبهم في آسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة