لجنة الأحزاب المصرية تقر تأسيس حزب الغد   
الأحد 17/9/1425 هـ - الموافق 31/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 13:08 (مكة المكرمة)، 10:08 (غرينتش)
المؤتمر الأخير للحزب الوطني الحاكم وعد بالمزيد من الإصلاحات (الفرنسية-أرشيف)
محمود جمعة –القاهرة
وافقت لجنة شؤون الأحزاب التابعة لمجلس الشورى المصري على الترخيص لتأسيس حزب الغد, بعد ثلاث سنوات قضاها المؤسسون أمام المحاكم لإثبات حقهم في المشاركة السياسية, ليرتفع بذلك عدد الأحزاب  المصرية إلى 18 حزبا.

الدكتور أيمن نور رئيس حزب الغد قال في تصريح للجزيرة نت إنه رغم كل القيود التي وضعتها لجنة شؤون الأحزاب إلا أنه استطاع في نهاية الأمر فرض نفسه شريكا في الحياة السياسية، معتبرا حزبه يمثل حركة ديمقراطية ليبرالية اجتماعية تجمع طليعة من جيل الشباب المصري الساعي لمشاركة جادة فى الإصلاح السياسي والاجتماعي.

كما اعتبر نور أن إقامة حزب الغد تعد إضافة للحياة السياسية في مصر مشيرا إلى أن الحزب يضم خمسة آلاف عضو اتفقوا على خطة إصلاح للخروج من "النفق المظلم للحياة السياسية" في مصر.

وشدد نور على أن تميز حزب الغد هو الذي أرغم لجنة شؤون الأحزاب على قبوله بعد رفضه ثلاث مرات حيث أدخل المؤسسون تعديلات عدة على برنامجه كي يحوز الموافقة. 

وفي نفس السياق أكد الدكتور عمرو هاشم خبير النظم السياسية والبرلمانية بمركز الدراسات الإستراتيجية بالأهرام فى تصريح للجزيرة نت أن قبول حزب الغد جاء بعد أن فرض الحزب نفسه "بفكره الجديد وطموحاته التي وضعها مؤسسوه", متهما لجنة شؤون الأحزاب بالعمل خلال الفترة الماضية على تقويض الحياة الحزبية في مصر من خلال رفض جميع الطلبات التي تم التقدم بها لإنشاء أحزاب سياسية.

وأضاف أن السلطة التنفيذية والمطامح الشخصية لبعض رؤساء الأحزاب ساعدت لجنة شؤون الأحزاب على مزاولة مهماتها بنجاح من خلال رفض الأحزاب الجديدة وعدم فاعلية العديد من الأحزاب الموجودة في الحياة السياسية بالفعل.

وفى المقابل قال محمود نفادى رئيس شعبة المحررين البرلمانيين في مجلس الشعب المصري في تصريح للجزيرة نت إن الموافقة على حزب الغد جاءت في إطار التوجه الجديد للإصلاح في مصر خاصة بعد مؤتمر الحزب الوطني الحاكم في أوائل الشهر الماضي، معتبرا أن لجنة شؤون الأحزاب التابعة لمجلس الشورى تعمل على تطبيق القانون والدستور وليس على رفض الأحزاب.

واتهم نفادى أحزاب المعارضة بممارسة أقصى درجات الدكتاتورية داخلها من خلال التمسك بالمقاعد وعدم إجراء انتخابات ديمقراطية داخل الحزب لاختيار الشخصيات التنفيذية فيه.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس حزب الغد كان قبل ثلاث سنوات عضوا في البرلمان المصري عن حزب الوفد قبل أن ينشق عليه وينخرط ضمن مجموعة من الشخصيات السياسية سعت إلى إنشاء حزب جديد.


 ___________________
 مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة