خبير دولي يعتزم التحقيق في حوادث قتل بالعراق   
السبت 1428/10/15 هـ - الموافق 27/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:59 (مكة المكرمة)، 3:59 (غرينتش)

ممارسات بلاك ووتر تتصدر الملفات التي سيحقق فيها المقرر الأممي (الفرنسية-أرشيف)

يعتزم خبير أممي زيارة الولايات المتحدة والبرازيل للتحقيق في حوادث قتل غير قانونية تورط فيها جنود أميركيون وشركات أمنية في أفغانستان والعراق، بما فيها الحادث الأخير الذي تورطت فيه شركة بلاك ووتر في بغداد.

وقال مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بعمليات القتل خارج نطاق القضاء فيليب ألستون في مؤتمر صحفي بنيويورك إن هاتين الدولتين ردتا إيجابيا على طلبه زيارتهما، مشيرا إلى أنه سيتوجه إلى البرازيل الأسبوع القادم وإلى الولايات المتحدة الربيع القادم.

وقال إنه مهتم للغاية بمسائل تتعلق بالقضاء العسكري وبالرد على عمليات الإعدام المزعومة خارج نطاق القضاء من جانب أفراد من الجيش الأميركي، لاسيما في أماكن مثل العراق وأفغانستان.

وتابع أن ممثلي عدة دول في لجنة تابعة للأمم المتحدة أثاروا قضية العناصر التي لا تمثل دولا والمتعاقدين العسكريين.

وأضاف ألستون أنه من الواضح أن تلك قضية سيتم بحثها طالما أنها تنطوي على عمليات إعدام، ومن البديهي أنها بادية في قضية بلاك ووتر.

لكنه اشتكى من عدم استجابة نحو 30 دولة أخرى لطلب الزيارة، ومن بينها باكستان والسعودية وبنغلاديش والهند وإندونيسيا وروسيا والصين وهي دول أعضاء بمجلس حقوق الإنسان.

ووضع الخبير الأممي على القائمة بلدانا أخرى تنتابه مخاوف بشأنها رفضت دعوته، وخص بالذكر إيران وسنغافورة بوصفهما مثارا للقلق البالغ نظرا لأنهما تطبقان عقوبة الإعدام.

ويرفع ألستون -وهو أستاذ في القانون من أستراليا يعمل بجامعة نيويورك- تقاريره إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي تنتقده واشنطن وتقول إنه يركز على إسرائيل أكثر مما ينبغي.

وتخضع شركة الأمن الخاصة بلاك ووتر لتدقيق شديد منذ مقتل ما لا يقل عن 17 عراقيا بالرصاص الشهر الماضي في حادث أغضب الحكومة العراقية وأثار دعوات لتشديد محاسبة المتعاقدين الأمنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة