شرطة جبل طارق تعتقل ناشطين من السلام الأخضر   
الاثنين 1423/11/18 هـ - الموافق 20/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الناقلة برستيج تغرق قبالة السواحل الإسبانية متسببة في أسوأ كارثة تلوث شهدتها المنطقة (أرشيف)

اعتقلت شرطة جبل طارق 20 شخصا اليوم من ضمنهم ستة صحفيين إسبان على الأقل، بعدما اقتحم ناشطو البيئة ناقلة للنفط احتجاجا على ما أسموه تهديدات بيئية محتملة.

وجاء الاعتقال بعدما طوق ناشطون من منظمة السلام الأخضر وصحفيون مرافقون لهم بثلاثة زوارق ذات وسائد هوائية مطاطية السفينة المالطية "فيمامانيا" البالغ وزنها 58 ألف طن أثناء توقفها في المياه الإقليمية لمستعمرة جبل طارق الخاضعة لسلطة الحكومة البريطانية والواقعة إلى الجنوب من إسبانيا.

وجرى الاحتجاج في وقت لا يزال فيه جنود إسبان وناشطو بيئة يسعون جاهدين لتنظيف بقعة الزيت الكبيرة التي خلفتها ناقلة النفط الفرنسية برستيج قبل أن تغرق قبالة السواحل الإسبانية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وقد تسلق المحتجون بصعوبة إلى متن الناقلة ونشروا لافتات كتب عليها "مخاطر نفطية" و"ناقلة خطرة". كما تسلق آخران صاري السفينة وكانا آخر من اعتقل.

وقالت مصادر حكومية إن السلطات ستفرج عن الصحفيين في وقت لاحق. ويتوقع أن توجه لناشطي السلام الأخضر تهم القيادة بسرعة عالية في البحر وملاحقة قوارب الشرطة.

وتعمل الناقلة فيمامانيا من مضيق جبل طارق حيث تزود السفن بما تحتاجه من وقود داخل البحر. وقد ازدادت مخاوف ناشطي البيئة من مخاطر التلوث النفطي بعد حادثة برستيج التي تسببت بأسوأ كارثة بيئية شهدتها المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة