واشنطن تتهم إريتريا بانتهاك حقوق الإنسان   
الثلاثاء 1428/5/20 هـ - الموافق 5/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)

أسياس أفورقي يتهم الأميركيين بالوقوف مع إثيوبيا في النزاع الحدودي بين البلدين (رويترز-أرشيف)
انتقد السفير الأميركي في إريتريا ما وصفه بانتهاكات حقوق الإنسان في البلاد، مما يشير لتدهور العلاقات بين البلدين.

وقال السفير سكوت ديليسي الذي انتهت مدة خدمته في أسمرا إن هناك تزايدا في الخروقات الحكومية في مجال حقوق الإنسان والحريات المدنية ومبادئ الديمقراطية.

وأضاف ديليسي أن حكومة بلاده ما زالت يحدوها الأمل في أن الإريتريين سينعمون في يوم من الأيام بنضالهم البطولي من أجل تحقيق الاستقلال.

وأصبحت علاقات البلدين تشهد تدهور مضطردا في وقت تتهم فيه واشنطن أسمرا بدعم جماعات متمردة تسعى لتقويض الاستقرار في إثيوبيا الحليف الأساسي للولايات المتحدة في المنطقة. وبمساندة المسلحين الذين يقاتلون القوات الإثيوبية وقوات الحكومة الانتقالية في الصومال.

وكان يماني قبراب مستشار الرئيس الإريتري صرح بأن مشكلات عديدة في القرن الأفريقي سببها السياسة الأميركية.

كما أنحى الرئيس أسياس أفورقي باللائمة على الولايات المتحدة في النزاع الحدودي الذي استمر خمس سنوات مع إثيوبيا معتبرا أنها عرقلت جهودا لجعل قرار أممي يدعو إلى منطقة آمنة مؤقتة بين البلدين "أكثر توازنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة