مقتل ثلاثة جنود أتراك بانفجار قنبلة واعتقال أكراد   
الثلاثاء 13/10/1426 هـ - الموافق 15/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:47 (مكة المكرمة)، 16:47 (غرينتش)

مظاهرة تأييد لزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان بديار بكر التركية (الفرنسية)

قتل ثلاثة جنود أتراك اليوم في انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق جنوب شرق البلاد يعتقد أن متمردين أكراد وراءها.

وكان الجنود في دورية عادية في إقليم وان المتاخم لإيران عند انفجار القنبلة بسيارتهم العسكرية، بحسب مسؤول محلي.

وفي تطور متصل آخر أوقف رجال الدرك مساء أمس شخصين يشتبه بأنهما من حزب العمال الكردستاني كانا يستعدان لزرع قنبلة شديدة الانفجار في موقف سيارات مبنى محافظة إقليم وان الذي يقع شرقي البلاد.

وقالت وكالة أنباء الأناضول اليوم إن الرجلين الذين اعتقلا كانت بحوزتهما أربعة كيلوغرامات من المتفجرات شديدة الانفجار كانا يعتزمان تفجيرها عن بعد بواسطة عبر هاتف نقال.

ويجري التحقيق مع الرجلين على خلفية احتمال تورطهما في اعتداء بقنبلة في 31 أكتوبر/ تشرين الأول ضد مركز للشرطة في المنطقة. وكان هجوم بقنبلة نسب إلى متمردين أكراد استهدف محافظ وان في يوليو/ تموز 2004 وأوقع حينها ستة قتلى وعشرين جريحا لكنه لم يصب المحافظ.

ويشهد جنوب شرق الأناضول حيث غالبية السكان هناك من الأكراد نزاعا مسلحا بين قوات الأمن التركية والمتمردين الأكراد من حزب العمال الكردستاني, وأوقع ذلك النزاع قرابة 37 ألف قتيل منذ عام 1984.

وكثف حزب العمال الكردستاني -بزعامة عبد الله أوجلان المسجون بتركيا- والذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية, من عملياته في المنطقة في الأشهر الأخيرة بعدما أعلن وقفا لإطلاق النار أحادي الجانب في 1999 وانتهى في يونيو/ حزيران 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة