قوات حفظ السلام تعتقل مقاتلين ألبانيين بكوسوفو   
الاثنين 8/6/1422 هـ - الموافق 27/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون ألبان يجوبون شوارع قرية ماتجيتش شمالي العاصمة سكوبيا
أعلنت قوات حفظ السلام في كوسوفو أنها اعتقلت 96 شخصا يشتبه في انتمائهم للمقاتلين الألبان أثناء عبورهم الحدود إلى كوسوفو. في حين قالت وزارة الدفاع الألمانية إن قواتها في مقدونيا ستتلقى تدريبات دفاعية خاصة تحسبا لأي هجمات محتملة.

وقال روي براون المتحدث باسم قوات حفظ السلام في كوسوفو التي يقودها حلف شمال الأطلسي إن المعتقلين كانوا يحاولون عبور الحدود بطريقة غير قانونية من مقدونيا إلى الإقليم الذي تشرف على إدارته الأمم المتحدة.

وأضاف أن قوات حفظ السلام في كوسوفو "لن تسمح لهؤلاء الأشخاص باستخدام كوسوفو كمأوى آمن أو كمكان لإخفاء أسلحتهم".

يأتي هذا الإعلان في وقت بدأ فيه مقاتلو الجيش الوطني لتحرير ألبان مقدونيا في تسليم أسلحتهم وفقا لاتفاقية سلام تعطي الأقلية الألبانية في مقدونيا حقوقا أوسع. ولم يرد ما يؤكد أن هناك محاولات من المقاتلين الألبان لنقل أسلحة إلى كوسوفو للحيلولة دون تسليمها للحلف.

على الصعيد نفسه قالت وزارة الدفاع الألمانية إن الجنود الألمان العاملين ضمن قوات حلف الناتو في مقدونيا سيتلقون تدريبات خاصة للدفاع عن النفس في حال وقوع أي هجمات عليهم. وجاء الإعلان الألماني في أعقاب مقتل جندي بريطاني رشقه شبان بحجر أسمنتي في رأسه فمات متأثرا بجراحه.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية إنه وطبقا للإجراءات الاحترازية الجديدة فإن على الجنود الألمان أن يرتدوا ساترا واقيا من الرصاص إذا كانوا خارج ثكناتهم، كما يمنع تحرك أي حافلة عسكرية إلا في إطار قافلة.

يشار إلى أن نحو خمسمائة جندي ألماني يشاركون في جمع أسلحة المقاتلين الألبان في عملية أطلق عليها الحصاد الأساسي وبدأت اليوم.

جورج روبرتسون
وأعرب الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون اليوم عن أسفه لمقتل جندي بريطاني في مقدونيا، معتبرا أن عمل "العنف غير المسؤول" هذا لا يعيد النظر في عملية إرساء الاستقرار الجارية.

وكان الجندي البريطاني إيان كولينز (20 سنة) أصيب أمس الأحد في رأسه حين ألقي حجر أسمنتي على السيارة التي كان يقودها جنوبي سكوبيا. وكان في السيارة كذلك جنديان آخران من الوحدة البريطانية في مقدونيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة